روحاني : نلتزم بتعهداتنا مازال الطرف الآخر يلتزم بتعهداته

قال رئيس الجمهورية الاسلامية حسن روحاني ان التعاون بين ايران وفرنسا فيما يتعلق بالاتفاق النووي الذي ابرم في فيينا يجب ان يرتكز على العلاقات المبنية على الثقة من اجل المستقبل معتبرا ان الاتفاق النووي يعود بالنفع على ايران والدول الست وجميع اللاعبين الاقليميين.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان الرئيس روحاني أشار لدى استقباله وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الى جهود وارادة الطرفين اثناء المفاوضات النووية التي دامت 22 شهرا من اجل التوصل الى اتفاق وقال : ان البلدين الـ 7 قد صرفوا الكثير من الوقت والطاقة اثناء هذه المفاوضات ولذلك يجب ان يبذلوا كل جهدهم من اجل حفظ هذا الاتفاق .

  واعتبر رئيس الجمهورية ان الخطوة الاولى في تنفيذ اتفاق فيينا هي الجهود المضنية للجانبين من اجل المصادقة على هذا الاتفاق وقال : ان الحكومة الايرانية عازمة على تنفيذ الاتفاق واننا نلتزم بتعهداتنا مازال الطرف المقابل يلتزم بتعهداته.

كما اشار الرئيس روحاني الى اقامة الامام الخميني الراحل (ره) في منطقة نوفل لوشاتو في فرنسا وقال : اننا نسعى لاحياء تلك العلاقات والظروف بين الشعبين خاصة وان البلدين لديهما تاريخ جيد في التعاون الاقتصادي والسياسي على غرار الاستثمار الفرنسي في قطاع النفط والغاز في ايران حيث كان مقاومة الفرنسيين للعقوبات المفروضة على ايران رمزا لاستقلال فرنسا في اتخاذ القرارات.
  وصرح الرئيس روحاني ايضا : يجب على البلدين ان يبذلا الجهود لبقاء الاتفاق قويا لأن هذا الاتفاق يمكن ان يكون مرتكزا لباقي الاتفاقات الثنائية وكذلك التعاون بين ايران والاتحاد الاوروبي، يجب الاستفادة من الفرصة المؤاتية من اجل التعويض عن التأخير في السنوات الماضية.

 كما اشار رئيس الجمهورية الى قضايا المنطقة ايضا وقال : يجب ان نبحث جميعا عن الحل السياسي فيما يخص قضايا سوريا ولبنان واليمن وان المفاوضات النووية قد اظهرت بأن حضور الجميع على طاولة المفاوضات يمكن ان يحول الخلاف الى تفاهم، ان ايران مستعدة للتشاور والمشاركة مع باقي الدول لارساء السلام والاستقرار في هذا المجال.  

 من جهته اعرب فابيوس عن رضاه من حضوره في ايران وقدم دعوة الرئيس الفرنسي للرئيس روحاني لزيارة باريس وقال : ان الحكومة الفرنسية تسعى الى ايجاد علاقات على اساس الاحترام المتقابل والصداقة مع ايران.  

 واعتبر فابيوس ان العلاقات بين الدول قد تشهد تقلبات في بعض الاحيان وقال : اليوم هو بدء فصل جديد من التعاون بين طهران وباريس وان افق بدء هذا التعاون هو مشرق جدا بسبب الاتفاق النووي ويجب ان نعوض عن الوقت الذي تم اهداره من اجل تعزيز التعاون /انتهى/.

  

رمز الخبر 1856666

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 13 =