قائد الثورة : سياسات الاستكبار والاعتداءات الصهيونية هما القضية الأولى للمسلمين

أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي في نداء وجهه الى حجاج بيت الله الحرام ان السياسات الشريرة للاستكبار لخلق الازمات الكبيرة للأمة الاسلامية في المنطقة وكذلك جرائم الكيان الصهيوني الغاصب والاهانات المتكررة للمسجد الاقصى المبارك تعتبر القضية الاولى للمسلمين داعيا العلماء والنخب في العالم الاسلامي الى القيام بواجباتهم تجاه هذه الاحداث.

وافادت وكالة مهر للانباء ان قائد الثورة الاسلامية شدد في هذا النداء الذي قرأه على الحجاج في عرفات امير الحاج الايرانيين حجة الاسلام قاضي عسكر ان اجتماع الحج هو افضل مكان لتجلي التكليف التاريخي الملقاة على عاتق المسلمين وان مراسم البرائة من المشركين تعتبر من اوضح المناسك السياسية التي يجب اغتنامها.

ودعا سماحته العلماء الى تجنب اذكاء نيران الخلافات الطائفية كما دعا المسؤولين السياسيين الى عدم التراجع امام الاعداء والوقوف على محن وآلام العالم السلامي واداء الواجب امام الله عزوجل واضاف : ان الاحداث المؤلمة والمبكية في المنطقة وفي العراق والشام واليمن والبحرين والضفة الغربية وغزة وبعض الدول الآسيوية والافريقية والتي يمكن مشاهدة بصمات ولمسات الاستكبار العالمي فيها تتطلب التفكير لعلاجها ويجب على الشعوب ان يطالبوا الحكومات بذلك كما يجب على الحكومات القيام بهذه المسؤولية الهامة.

واشار قائد الثورة الاسلامية الى الحادث الاليم المتمثل بوفاة عدد من الحجاج في سقوط رافعة داخل الحرم المكي والمسؤولية الكبيرة في حفظ امن ضيوف الرحمان قائلا : ان الالتزام بهذه المسؤولية هو مطلبنا المؤكد /انتهى/.

رمز الخبر 1857802

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 0 =