روحاني : العلاقات بين ايران والاتحاد الاوروبي ستنمو باضطراد

اكد رئيس الجمهورية الاسلامية حسن روحاني ان العلاقات بين ايران والاتحاد الاوروبي ستنمو باضطراد وان بامكان بولندا بصفتها عضوا في الاتحاد الاوروبي ان تقوم بدور مؤثر في هذا الشأن.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان رئيس الجمهورية حسن روحاني اوضح خلال استقباله اليوم السبت رئيس مجلس الشيوخ البولندي بوغدان بوروسوفيتش , ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ليست لديها اية قيود لتطوير العلاقات والتعاون مع بولندا في مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية والبرلمانية.
وقال : في الظروف الجديدة فان العلاقات بين ايران والاتحاد الاوروبي ستنمو باضطراد , وان بولندا ايضا باعتبارها دولة صديقة لايران وعضوا بالاتحاد الاوروبي , بامكانها القيام بدور مؤثر في تطوير التعاون بين الجانبين.
ولفت روحاني الى ان بامكان ايران وبولندا اجراء المشاورات لحل مختلف المشاكل الاقليمية والدولية , واضاف : يحدونا الامل بحل المشاكل الراهنة في المنطقتين بواسطة ايجاد حلول سياسية واجراء الحوار للتوصل الى قاعدة الربح لجميع الاطراف , لان ارساء الاستقرار في اوروبا الشرقية والوسطى يحظى بأهمية بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية.
واشار رئيس الجمهورية الى ان الدول المجاورة لايران في منطقة الشرق الاوسط تعاني من مشاكل عديدة وبعض هذه الدول تواجه مشاكل مفروضة وامنية , مضيفا : ان احتلال الاراضي والتدخلات الاجنبية خلف نتائج مدمرة جدا في المنطقة ومنها نشاط الجماعات الارهابية.
وحذر روحاني من ان منطقة الشرق الاوسط تواجه حاليا خطر الجماعات الارهابية واذا لم يتم اتخاذ اجراء عاجل في التصدي لها , فان من المحتمل ان تواجه جميع دول المنطقة وحتى خارج المنطقة مشاكل رئيسية , وقال : يجب على الجميع التصدي لهذه المشكلة العالمية وايجاد حل لها.
واضاف : ان مكافحة الارهاب يتطلب وجود ارادة جماعية على الصعيد العالمي اضافة الى القيام بنشاطات ثقافية وسياسية , وبلا شك فان تحقيق الامن في اوروبا والشرق الاوسط سيصب بمصلحة جميع دول العالم.
واضاف روحاني : اذا امتنعت بعض الدول عن مساعدة الجماعات الارهابية , وقطعت عنها المساعدات في المستقبل , فان المشاكل السياسية الموجودة في بعض دول المنطقة من الممكن حلها بسهولة , ويتعين منع ارسال المساعدات المالية والتسليحية الى الارهابيين.
واوضح رئيس الجمهورية ان مفاوضات ايران مع مجموعة 5+1 دلت على انه اذا امتلكت الدول ارادة جادة فان بالامكان حل الكثير من القضايا على طاولة المفاوضات , معربا عن امله في حل المشاكل الاقليمية بأسرع وقت من خلال الارادة الحقيقية للدول المؤثرة والقيام بتحرك سياسي جيد.
واضاف روحاني : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية على استعداد للتفاوض مع الاتحاد الاوروبي والدول الاعضاء في هذا الاتحاد ومن بينها بولندا لحل المشاكل والقضايا الاقليمية.
من جانبه اعرب رئيس مجلس الشيوخ البولندي بوغدان بوروسوفيتش في هذا اللقاء عن سروره للقاء رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية , موضحا ان بولندا كانت لها على الدوام نظرة ايجابية تجاه ايران ولم يكن لمواقف الاطراف الاخرى تأثير على العلاقات الثنائية , وقال : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر دول هامة ومصدر استقرار في المنطقة.
ورحب رئيس مجلس الشيوخ البولندي بالاتفاق النووي بين ايران والمجموعة السداسية , داعيا الى توسيع العلاقات مع ايران على الصعيدين السياسي والاقتصادي , مضيفا : اعتقد ان الخطوة التالية في التعاون الاقليمي والدولي يجب ان يتركز على مواجهة ظاهرة الارهاب./انتهى/
 

      

رمز الخبر 1858050

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 1 =