روحاني : على السداسية ان تلتزم بتعهداتها لالغاء العقوبات الاقتصادية

اكد رئيس الجمهورية حسن روحاني ان ايران ملتزمة دوما بتعهداتها في الاتفاق النووي , كما انها تطالب الطرف الآخر بتنفيذ تعهداته والغاء العقوبات الاقتصادية بشكل كامل.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان رئيس الجمهورية حسن روحاني قال خلال استقباله عصر السبت رئيس برلمان الاتحاد الاوروبي مارتين شولتز  : ان تعاطي الشعوب مع الثقافات المختلفة لتعزيز العلاقات أمر ضروري , وبلا شك فان التقارب بين الشعوب وطلاب الجامعات والاساتذة والباحثين والمؤسسات العلمية في ايران واوروبا سيعود بالنفع على الجانبين والمجتمع الدولي.
واوضح رئيس الجمهورية : ان المجالات مهيئة لتوسيع وتمتين علاقات التعاون المشترك بين ايران والاتحاد الاوروبي  , وقال : ان ايران التزمت على الدوام بجميع تعهداتها بما فيها المنصوص في الاتفاق النووي وستنفذها , ولكن الموضوع الذي يحظى بالاهمية هو ان على الطرف الآخر ان يلتزم بتعهداتها ويقوم بالغاء العقوبات الاقتصادية بشكل كامل حسب الموعد المحدد وبدقة.
وتابع قائلا : ان الاتفاق النووي باعتباره وثيقة جماعية تم التوصل اليها بجهود حثيثة , ينبغي ان تكون موضع مراقبة خاصة والتزام تام.
واعتبر روحاني المشتركات الثقافية بين ايران والاتحاد الاوروبي , عاملا مؤثرا في تطوير وتعزيز التعاون الثنائي والاقليمي , مضيفا : في فترة ما بعد تنفيذ خطة العمل المشترك الشاملة والغاء العقوبات , يجب العمل سوية لتنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية والروابط الثقافية والعلمية بين ايران والاتحاد الاوروبي اكثر من ذي قبل.
وتطرق رئيس الجمهورية الى ضرورة مكافحة الارهاب باعتبارها مشكلة عالمية , مؤكدا على ضرورة اتخاذ ارادة جادة لمحاربة الارهاب والتعاون الدولي لمنع الاعمال الارهابية.
واعتبر روحاني محاربة الارهاب ومساعدة الشعوب المضطهدة واحلال الاستقرار في المناطق المضطربة , واجبا انسانيا بالنسبة للجميع , وقال : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اعلنت صراحة باعتبارها دولة لديها تجربة مريرة طيلة 37 عاما في مواجهة الارهاب , وكانت ضحية للارهاب , فانها مصممة على محاربة الارهاب.
واشار روحاني الى ادعاء بعض الدول في مكافحة الارهاب , وقال : توجد شكوك حول ذلك , لانه لايمكن الادعاء بمكافحة الارهاب وان تكون في نفس الوقت غير مكترثة حيال الغارات وجرائم الارهابيين , واضاف : لحسن الحظ توجد اليوم فرص عديدة لتوسيع التعاون بين ايران والاتحاد الاوروبي للمساعدة على تحقيق الاستقرار في المنطقة , حيث ينبغي الاستفادة منها , لان هذا الاستقرار سيصب بمصلحة التنمية الاقتصادية لجميع الدول.
من جانبه اعرب رئيس برلمان الاتحاد الاوروبي مارتين شولتز في هذا اللقاء عن ارتياحه للقاء رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية , واعتبر الاتفاق النووي بين ايران والمجموعة السداسية فرصة استثنائية ومرحلة جديدة لتوسيع العلاقات بين ايران والاتحاد الاوروبي , وقال : لقد اثبتت الدبلوماسية انها افضل وسيلة لحل الخلافات وطريقا للوصول الى المصالح المشتركة , وان اتفاق ايران مع مجموعة 5+1 يعتبر انموذجا ناجحا للدبلوماسية.
واشار كذلك الى الدور الايجابي الذي قامت به الجمهورية الاسلامية الايرانية في اجتماع فيينا حول سوريا , وقال : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي عامل استقرار في منطقة مضطربة , ونتيجة الارهاب في سوريا فاننا نواجه سيلا من اللاجئين في اوروبا , وحاليا فان هدفنا الرئيسي والمشترك محاربة داعش.
كما اكد شولتز على ضرورة تطوير الروابط العلمية والثقافية بين ايران والاتحاد الاوروبي الى جانب توسيع العلاقات السياسية والاقتصادية , وقال : ان اوروبا تنشد تنمية التعاون الثنائي والدولي مع طهران./انتهى/

             

رمز الخبر 1858560

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 1 =