ارتكاب مئات الجرائم يوميا في السعودية

أوضحت وزارة الداخلية السعودية أن البطالة وحداثة السن، سمة مشتركة بين غالبية مرتكبي الجرائم في المملكة، وأعلنت أن نسبة جرائم مواطنيها راوحت الـ 90 إلى 95 في المئة من إجمالي الجرائم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان المتحدث باسم الداخلية السعودية اللواء منصور التركي أكد في مؤتمر صحافي عقده أمس في الرياض أن مؤشر جرائم الاعتداء على النفس في المملكة خلال العام الماضي ١٤٣٥هـ سجل ارتفاعًا بنسبة سبعة في المئة، عن العام الذي سبقه، فيما انخفضت جرائم القتل العمد إلى نحو 17 في المئة عن العام قبل الماضي 1434هـ، في حين واصلت جرائم السرقة والسلب حضورها المستمر بوصفها أكثر الجرائم ارتكابًا.

وكشف التركي عن إحصاءات عدة، مثلت حصيلة الجرائم بأنواعها المختلفة، التي رصدتها "الداخلية"، وشكلت جرائم الاعتداء والمضاربة في المملكة الرقم الأكبر، إذ بلغت حالاتها 27 ألفاً و110 جريمة، أعلى مستوى لها سجل في محافظة جدة (غرب السعودية)، بنسبة 26 في المئة، ثم الرياض 16 في المئة، فمكة المكرمة، التي توقفت النسبة فيها عند 11 في المئة.

أوضحت "الداخلية" أن "90 إلى 95 في المئة من مرتكبي الجرائم كافة من السعوديين، وهم في الغالب من فئة الطلاب أو العاطلين عن العمل، في حين أن نسبة الأجانب المتورطين في ارتكاب الجرائم بلغت نحو أربعة في المئة من الجرائم كافة".

وسجلت المملكة خلال العام الماضي، 5139 جريمة تهديد ومحاولة قتل، بمعدل 17.13 جريمة لكل 100 ألف من السكان، ووصلت أعلى مستوياتها في مدينة الرياض بنسبة 27.4 في المئة، تليها العاصمة المقدسة بنسبة 12.2 في المئة، فجدة بنسبة 12.1 في المئة. فيما سجل مؤشر جرائم "الطعن" في المملكة خلال عام ١٤٣٥هـ ارتفاعًا قدره 117 في المئة عن مثيله في عام 1434هـ، بواقع 3427 جريمة طعن، بمعدل 11.4 جريمة لكل 100 ألف من السكان.

وأوضح المتحدث الأمني أن المملكة سجلت 3973 حالة اعتداء على الممتلكات خلال العام الماضي، بنسبة انخفاض تقدر بـ24 في المئة، عن مثيلتها في عام 1434هـ، إذ بلغت جرائم الاعتداء على الممتلكات أعلى مستوياتها في الرياض بنسبة 33 في المئة، وجدة بنسبة 19 في المئة، والمدينة المنورة بنسبة 11 في المئة./انتهى/

رمز الخبر 1858085

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 9 =