لاقلق على الانتخابات البرلمانية فالشعب يثق بجبهة المبدئيبن

مع اقتراب موعد انتخابات مجلس الشورى الاسلامي تخوض احزاب متنوعة التنافس للحصول على مقاعد اكثر لها في المجلس وذلك على وقع تطبيق الاتفاق النووي الموقع بين طهران والغرب في فيينا مطلع 2016 .

وفي مقابلة له مع وكالة مهر للأنباء وحول كيفية استعداد جبهة المبدئيين للحضور بشكل فاعل في الانتخابات المقبلة قال المتحدث باسم جمعية رجال الدين حجة الاسلام والمسلمين غلام رضا مصباحي مقدم ان هناك نقاشات كثيرة حول كيفية إدارة الانتخابات في جبهة المبدئيين حيث تم التاتفاق على ان جبهة رجال الدين المناضلين تركز على الانتخابات البرلمانية و جمعية مدرسي حوزة العلمية في قم تقبل مسؤولية جذب الاصوات في انتخابات مجلس خبراء القيادة.

وبين مصباحي مقدم ان رئيس مجلس الشورى الاسلامي اعلن عن رغباته للتعاون معلنا انه من المعروف لدينا ان لاريجاني سينضوي ويعمل تحت مظلة جبهة المبدئيين ولن يخرج عن إطارها .

وحول التنسيقات التي تجريها الجبهة للحضور في الانتخابات وتحقيق اكبر عدد من المقاعد البرلمانية لها اوضح النائب في مجلس الشورى الاسلامي ان هناك اتصالات وتنسيقات اجريت مع اطراف وشخصيات كثيرة من احزاب وجبهات وائتلافات مختلفة مبينا انهم ايدوا خطة عمل جبهة المبدئيين كما انهم ابدوا استعدادهم وموافقتهم للتعاون معها.

ورفض عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام الكشف عن اسماء الشخصيات التي تم التنسيق والاتصال معها قبل بدء الانتخابات موضحا انه من الافضل الانتظا رلحين معرفة الاد وارالتي سيقومون بها ووقتها سيتم الاعلان عن ذلك .

وحول رسالة وتوصيات قائد الثورة الاسلامية الايرانية حول الاتفاق النووي الموقع بين طهران وقوى السداسية الدولية قال حجة الاسلام والمسلمين مصباحي مقدم  ان الرسالة كانت غنية جدا وقوية تظهر انها ظهرت من موقع القوة والالمام الكامل  .

وفيما يخص العداوة مع اميركا بين عضو مجلس الشورى الاسلامي ان نسبة العداء الاميركية تجاه ايران لم تقل بل انها ما زالت مستمرة مشددا على ان ضرورة التنبه فيما اذا تمكنت عبر الاتفاق النووي من التسلل الى داخل البلاد ./انتهى/

رمز الخبر 1858312

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 2 =