لاريجاني : ولى عهد التعامل بمعايير مزدوجة في المنطقة

اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني ان شعوب المنطقة يجب ان تطمئن بان نهج الغرب قد تغير لان السلوك المتناقض للغربيين قد تسبب في انعدام الثقة بهم , موضحا ان عهد التعامل بمعايير مزدوجة في المنطقة قد ولى.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني استقبل اليوم السبت رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس العموم البريطاني كريستين بلانت وعددا من اعضاء اللجنة , وقال : ان زيارتكم لايران خطوة ايجابية لتوسيع العلاقات , ولو ان شعبنا تساوره الشكوك حيال هذه العلاقات , بسبب سلوك بريطانيا في الماضي مع الشعب الايراني , والا فان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعو دوما الى علاقات ودية وسلمية مع الدول التي ليس لديها اطماع توسعية , وفي اطار الاهداف المشتركة والمصالح الثنائية.
واشار لاريجاني الى اهمية ارساء الامن في المنطقة , وقال : يجب احلال الامن المستديم في المنطقة بصورة واقعية , فالصراعات الحالية في افغانستان وباكستان والعراق وباقي الدول قد زعزع الامن بشدة , وان تدخل دول مثل امريكا لم يؤد الى تحقيق الاستقرار في المنطقة فحسب وانما ضاعف من مشاكل هذه الدول.
واضاف رئيس مجلس الشورى الاسلامي : ان هناك عوامل اقليمية مثل توفير المصادر المالية واسلحة الدمار الشامل يتم بواسطة اصدقائكم في المنطقة , ويدعمون الارهابيين , وان التدخلات الدولية مثل ادعاء الامريكان بارسال قوات الى دول المنطقة مثل سوريا وبدلا من محاربة داعش فانهم يلتحقون بالارهابيين ويشاركون في قتل الناس.
واكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي ضرورة حل قضية الارهاب واحلال الامن في المنطقة بشكل جذري وان هذا الامر لايمكن تحقيقه من خلال عمل دعائي وحلول مؤقتة.
واعلن لاريجاني دعم ايران لتشكيل حكومة وحدة وطنية في الدول التي تشهد صراعات , وقال : اذا تم في دول مثل البحرين واليمن ... تشكيل حكومة مكونة من الجماعات والاطياف المختلفة في تلك الدولة , فان الحروب في تلك الدول ستنتهي بسرعة مثلما حدث في العراق.
واشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى الانطباع السلبي لدى شعوب المنطقة حيال تصرفات الغرب , مطالبا الغرب بالتخلي عن المعايير المزدوجة في مكافحة الارهاب , لان دول المنطقة تعتقد ان الغرب يستخدم قضية الارهاب كأداة , وان على الدول الغربية ان تطلب اولا من حلفائها في المنطقة ان تتخلى عن دعمها للجماعات الارهابية وان لا توفر لها السلاح والنفط.
واشار لاريجاني في الختام الى ضرورة ترسيخ الديمقراطية في المنطقة , وقال : لا يمكن القول بان الديمقراطية هي السبيل الوحيد لمكفحة الارهاب , ولكن ارسائها في المنطقة سيحول دون نمو ونفوذ الجماعات الارهابية./انتهى/

           

رمز الخبر 1858866

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 7 =