قرار الجامعة العربية حول حزب الله يمثل الحكومات العبيدة للكيان الصهيوني والولايات المتحدة

اعتبر الأمين العام لحزب الطليعة الاسلامي العراقي علي الياسري قرار الجامعة العربية بشأن وصف حزب الله بالارهاب محاولة لحلفاء الكيان الصهيوني فى المنطقة لتحقيق أهدافه.

وأكد الياسري في حديث مع وكالة مهر للأنباء أنّ الانتصارات التي حققها الحشد الشعبي والمقاومة الاسلامية أذهلت وأعجزت كل المخططات الامريكية في المنطقة مضيفاً: "انّ الأنبار لم تسقط عسكرياً أثر عمل عسكري إنما بمؤامرة اتفق عليها بين بعض القيادات التي تعمل لصالح امريكا لتهيئة الأجواء لشروع في اسقاط المنطقة بإيدي الامريكان الّا أنّ أبطال الحشد الشعبي بذلوا جهودهم لاستعادة الرمادي من تنظيم "داعش" الارهابي بمساعدة سكان المنطقة".

وأشار الامين العام لحزب الطليعة الاسلامي إلى أنّ السعودية تحلم أن تعزل المنطقة الرئيسية (الغربية) من العراق وهي منطقة واسعة من حيث المساحة وفيها من الخيرات والإمكانات الكثيرة موضحاً انّها سارعت بمخططها الخبيث إلى عزل المنطقة الغربية بالاتفاق مع شيوخ عشائر ممن تمت شراء ذممهم إلى جانب بعض الشخصيات الحكومة وكان في مقدمتهم طارق الهاشمي الارهابي.

وردّاً على تساؤل حول عدم مشاركة الحشد الشعبي في عملية تحرير الرمادي أكّد الياسري انّ الحشد الشعبي كان رائداً في تحرير بعض مناطق الرمادي الّا أنّ الاعلام لم يتطرق إلى هذا الموضوع.

وفيما يتعلق بالتدخل التركي فى العراق أوضح الامين العام لحزب الطليعة الاسلامي أن تركيا تريد دعم الأكراد لتشكيل دولة كردية فى العراق باستثناء أكراد تركيا واصفاً الحكومة التركية باسرائيل ثانية فى المنطقة.

واعتبر الياسري التدخل التركي فى الأراضي العراقية استهانة بكرامة وسيادة العراق مشيراً إلى عدم وجود ردود أفعال مناسبة وحاسمة من جانب الحكومة العراقية موضحاً انّ المقاومة الاسلامية هدّدت تركيا بضرب مصالحها فى العراق في حال عدم الانسحاب من الاراضي العراقية.

وردّاً على تساؤل حول منع القوات الأمريكية لمشاركة الحشد الشعبي في عمليات تحرير المناطق المحتلة بواسطة "داعش" قال الياسري: " انّ امريكا اوجدت داعش لتصبح اللاعب الرئيسي في المنطقة والحشد الشعبي غير كل مخططات امريكا وبرامجها حيث اندهشت امريكا بانكسار مخططاتها امام صمود الحشد الشعبي ومن يدعمه في الجمهورية الاسلامية وبالتالي لايرغب في مشاركة الحشد الشعبي في عمليات تحرير الأراضي العراقية"

ووصف الامين العام لحزب الطليعة الاسلامي قرار مجلس تعاون الخليج الفارسي والجامعة العربية بتصنيف حزب الله ضمن المنظمات الارهابية بمحاولة من حلفاء اسرائيل فى المنطقة لتحقيق آمال الكيان الصهيوني مؤكّداً أنّ هذا القرار لايمثل الشعوب العربية بل يمثل الحكومات العبيدة للكيان الصهيوني والولايات المتحدة.

وأشار الياسري إلى المساعدات الروسية للجيش السوري وقصف الارهابيين مشدّدا أن العراق قادر على الدفاع من نفسه مضيفاً: "ان الحشد الشعبي سجّل انجازات كبيرة بأسلحة بسيطة فى المواجهة مع تنظيم "داعش" بامكانياتها الضخمة ونحن بالحاجة إلى التكنولوجيا والأسلحة المتطورة" /انتهى/.

رمز الخبر 1861445

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 11 =