ايران فانوس سحري للأدوية الطبيعية النباتية

تتميز ايران بتنوع الغطاء النباتي فيها الأمر الذي يضاعف فرص تواجد الأعشاب الطبية حيث تم تسجيل 600 منتج معرفي في مجال الأدوية الطبيعية النباتية تدعم قدرة ايران على تطوير هذا المجال الصناعي ضمن برنامج الاقتصاد المعرفي.

وكالة مهر للأنباء_ العلوم والتقانة: تحتل ايران من حيث تنوع الغطاء النباتي ولاسيما الاستشفائي مرتبة مميزة واستثنائية حيث سجل الباحثون المحليون 8000 نوع نباتي في ايران 2400 منها تتمتع بخصائص عطرية ودوائية تستخدم في مجال الصحة والتجميل، هذه الأمكانيات الخاصة التي تتفرد بها ايران يمكن الاستفادة منها ضمن برامج علمية تطور هذه النبانات وتحسنها إلى جانب دعم زراعتها لاستخلاص الأدوية منها فيما بعد. 

وتطور السوق المحلية في ايران وزيادة الاقبال على الأدوية الطبيعية تدفع المنتجين لتطوير عملهم واستخدام العلم الحديث لتحسين هذا العمل، الأمر الذي دفع الشركات المعرفية للاستثمار في هذا المجال لتزويد السوق المحلية بمنتج أفضل ثم ردف السوق العالمية بهذه المنتجات. 

وأوضح مساعد مركز الأبحاث العلمية والتقنية لشؤون النباتات الطبية والطب الشعبي علي ابراهيمي في حديث  لوكالة مهر للأنباء إن مايقارب 95 شركة معرفية مختصة في مجال النباتات وتنمية المنتجات الطبيعية والطب الشعبي تعمل في هذا المجال، مضيفاً إن الأبحاث العلمية في هذا المجال عديدة حيث دونت 3800 مقالة علمية ISI محكمة حول تطوير وتحسين الانتاج الزراعي وطرق استخدامه الأفضل. 

 

 

وأضاف ابراهيمي إن عدد الطلاب والباحثين في هذا المجال يصل إلى 6000 طالب متوزعين في اختصاصات مختلفة مرتبطة بزراعة النباتات الطبيعية واستخلاص الدواء والطب الشعبي. 

واعتبر مساعد مركز الأبحاث العلمية والتقنية لشؤون النباتات الطبية والطب الشعبي إن الأدوية الطبيعية النباتية تلعب دورا هاما  في دعم الاقتصاد المقاوم بل تشكل معياراً واقعياً لهذا الاقتصاد لأن سرعة تحويل العلم إلى ثروة اقتصادية في هذا المجال يساهم في اطلاق عدد من الصناعات داخل البلاد وبالتالي دعم اقتصاده بشكل مباشر أو غير مباشر. 

وصرح مدير عام إحدى الشركات المعرفية المختصة بالأدوية الطبيعية حجة الله ذبيحي إنه لامنافس لايران في هذا المجال عالمياً، مضيفاً إن الصين والهند المتميزتان في هذا المجال لاينافسان ايران ايضاً من ناحية نوعية النباتان والأعشاب وتنوعها. 

وأشار ذبيحي إن الأدوية الطبيعية والطب الشعبي في ايران يجب أن تتجه نحو التصدير لأن السوق الأجنبية  ترحب بالأدوية الطبيعية الايرانية. 

 

ورصدت وكالة مهر للأنباء عقود تصدير للأدوية الطبيعية النباتية السنة الماضية بقيمة 20 مليون دولار لأربعة دول آسيوية هي اندونيسيا وماليزيا والفيتنام وسنغافورة. 

ومن جهة أخرى فإن المجلس الأعلى للثورة الثقافية ومركز الخطط الاستراتيجية الشاملة في البلاد أقر خلال السنة الماضية مجموعة من القوانين التي تصب في مجال أولوية الاهتمام بالأدوية الطبيعية والطب الشعبي والعمل بشكل أمثل على تطوير السبل العلمية المناسبة لتحسين الانتاج الوطني لهذا النوه من الأدوية. /انتهى/. 

رمز الخبر 1862359

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 3 =