لاريجاني: فرص جلب الإستثمارات الأجنبية الى ايران باتت متوفرة بعد الإتفاق النووي

اكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني ان فرص استقطاب الاستثمارات الاجنبية والداخلية باتت متوفرة بعد توقيع الاتفاق النووي.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى الإسلامي أشار اليوم السبت خلال كلمة له في اجتماع في مدينة قم المقدسة الى فرص استقطاب الاستثمارات بعد توقيع الاتفاق النووي وقال" في الظروف الراهنة يعتبر استقطاب الاستثمارات الداخلية والخارجية للمشاريع التنموية في البلاد، المفتاح الرئيسي للتنمية الإقتصادية في البلاد.
واكد رئيس مجلس الشورى الأسلامي انه "ينبغي على مدراء الأجهزه التنفيذية في البلاد توفير الأرضية اللازمة للاستثمارات الداخلية والخارجية للمشاريع التنموية".
وتجدر الإشارة الى ان الحكومة الإيرانية تبذل جهودا لاستقطاب الاستثمارات الخارجية بعد توقيع الاتفاق النووي لمعالجة المشاكل الإقتصادية وتوفير فرص العمل للشباب في البلاد.
ويرى مراقبون ان إيران نجحت في اجتياز العراقيل التي وضعتها الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية أمام ايران عبر فرض عقوبات إقتصادية صارمة ضدها خلال السنوات  الاخيرة بسبب البرنامج النووي الإيراني السلمي.
ورغم التزام إيران بكافة تعهداتها وفق ما جاء في الاتفاق النووي فان واشنطن ما تزال تراوغ عن تنفيذ التزاماتها تجاه إيران بغية استمرار الحظر الإقتصادي على طهران مما يهدد ذلك مستقبل الاتفاق النووي بحسب مراقبين في حال ظلت واشنطن تصر على عدم تنفيذ التزاماتها./انتهى/

رمز الخبر 1864087

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 10 =