ظريف: تنمية العلاقات مع امريكا اللاتينية تخدم الاقتصاد المقاوم

أشار وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف خلال زيارته إلى كوبا ضمن جولته في امريكا اللاتينية إن مرحلة ما بعد الاتفاق النووي أزاحت عوائق التعاون مع ايران وأتاحت فرصاً جديدة يجب توظيفها بشكل أفضل.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف وصل أمس إلى كوبا محطته الأولى في جولته اللاتينية لبحث سبل تطوير العلاقات الثنائية بين طهران وهافانا واستعراض أحدث التطورات الاقليمية والدولية.

وأوضح ظريف خلال مراسم عشاء الاستقبال أمس إن ايران ترغب في مد جسور التعاون مع الدول اللاتينية مؤكداً على دعم المشاريع الحالية وخلق فرص جديدة لهذا التعاون، مشيراً إلى أهمية عمل البعثات الدبلوماسية الايرانية في امريكا اللاتينية. 

وأكد ظريف على أهمية تنمية العلاقات الاقتصادية الايرانية _ اللاتينية كخطوة لدعم الاقتصاد المقاوم. 

وأشار ظريف إلى ضرورة الاستفادة من الظروف الحالية مابعد الاتفاق النووي وزيادة فرص للتعاون بين ايران ومختلف دول امريكا اللاتينية، مؤكداً على ضرورة وضع البرامج المناسبة لتطوير العلاقات بين البلدين. 

الجدير بالذكر إن ظريف بدء أمس بجولة في امريكا اللاتينية تتضمن زيارة كوبا ثم نيكاراغوا والاكوادور وشيلي وبوليفيا ويختتمها بفنزويلا ستستغرق أسبوعاً، وتهدف إلى تعزيز العلاقات وتطوير فرص التعاون. /انتهى/. 

رمز الخبر 1864746

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 6 =