إرهابيو الامس يجب أن لا يصبحوا سياسيي اليوم

اعتبر مساعد رئيس مجلس الشورى الإسلامي في الشؤون الدولية أمير عبداللهيان أن مبادرة اجتماع استانا مهمة وأكد أن جميع الحلول في سوريا يجب أن لا يصبح فيها إرهابيو الأمس سياسيي يومنا الحاضر .

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن مساعد رئيس مجلس الشورى الإسلامي أشار في اجتماع له مع عدنان محمود، "سفير الجمهورية العربية السورية في طهران" بعد ظهر يوم السبت إلى المحاولات الإيجابية لاجتماع أستانا من أجل تسوية الأزمة السورية وشدد أن جميع الحلول في سوريا يجب أن لا يصبح إرهابيو الأمس فيها سياسيي يومنا الحاضر .

وفي غضون ذلك اعتبر أمير عبداللهيان اجتماع استانا على أنها فرصة جيدة لتصل مقاومة الشعب السوري إلى نتيجة إزاء الإرهاب التكفيري .

وأضاف أن نتائج اجتماعات المسؤولين السياسيين والبرلمانيين له تأثير كبير على البلدين لتنسيق أكثر بين جميع الأجهزة لدعم سوريا في حربها ضد الإرهابيين .

وفي نهاية الاجتماع قال عبداللهيان إن جمهورية إيران الإسلامية تؤيد وحدة أراضي وسيادة سوريا معتبرا أن الطريقة الأنسب لتسوية الازمة فيها الحوار السياسي والاهتمام الوطني إلى وجهات نظر الشعب .

وبدوره عبر السفير السوري في طهران عن تقديره وشكره لمساعدة إيران ومساندتها للشعب والحكومة السورية مؤكدا أن بقاء سوريا ومقاومتها ضد الإرهاب رهين بفضل الدعم المتواصل من الشعب والمسؤولين في جمهورية إيران الإسلامية وذلك على جميع المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية .

 وقال عدنان محمود إن مفاوضات أستانا فرصة لنعلن للعالم أننا نؤكد على البعد السياسي للحوار السوري السوري دون تدخل أجنبي وشدد على استمرار مكافحة الإرهاب في سوريا ./انتهى/

رمز الخبر 1869038

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 8 =