صفاري نطنزي: فرض عقوبات جديدة يعني الغاء الاتفاق النووي

أشار رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي إلى أنّه استنادا الى متن بيان خطة العمل الشاملة المشتركة أنّه إذا توصلّات اللجنة المشتركة إلى إجماع يفيد بنقض الاتفاق النووي فإن ذلك يعني إلغاء الاتفاق النووي والعودة إلى مرحلة ما قبله.

وفي حوار مع وكالة مهر للانباء قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي مرتضى صفاري نطنزي وردًّا على سؤال مراسل الوكالة حول نقض العهد من قبل الولايات المتحدة ازاء تعهداتها حول الاتفاق النووي والرد على هذا التصرّف قال:"لم نطّلع على محتوى المحادثات التي أجرتها اللجنة المشتركة بين الدول 5+1 وإيران ، لكن ما أستطيع قوله هو أن أميركا إلى الآن قد أساءت وخالفت روح الاتفاق النووي العهد على أقل تقدير".

وأضاف:"إذا ما أقر الكونغرس الاميركي المشاريع الجديدة للعقوبات على ايران فإن ذلك يعتبر مخالفة واضحة لنص الاتفاق النووي ويتطلب منا ردّا جدّيا على هذا الأمر".

وتابع رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي:"بطبيعة الحال فإن هذه التصرفات تحمل في غالبية الأحيان طابع الضغط على الجمهورية الاسلامية، لكن ذلك يتطلب حلول أكثر عملية لمواجهته".

ولفت صفارى نطنز إلى أنّه استنادا إلى نص خطة العمل المشتركة الشاملة فإن أي عمل يخاف هذه الخطة بحيث تجمع لجنة المشتركة على أنّه نقض للاتفاق النووي، فهذ يعني إلغاء الاتفاق النووي والعودة إلى مرحلة ما قبله.

ونوّه رئيس لجنة العلاقات الخارجية إلى أنّه يجب أن ننتظر حتى يجتمع نوابمجلس الشورى الاسلامي خلال الأسبوع المقبل حيث سيتقدّم لجنة الأمن القومي تقريرا حول المسائل التي طرحت في اللجنة المشتركة بين ايران والدول 5+1 والقرارات التي اتخذتها.

وأكّد عضو لجنة الأمن القومي صفاري نطنزي في الوقت نفسه إلى ضرورة أن تكون قرارات اللجنة المشتركة بناء حيث يمكن الحفاظ على خطة العمل المشتركة الشاملة، وأن نسلب أميركا حججها الواهية لقضه وأن ندافع عن حقوقنا المشروعة./انتهی/

رمز الخبر 1872166

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 10 =