ألمانيا والاتحاد الأوروبي تعملان للحد من التوتر بين إيران والولايات المتحدة

أكد العضو في لجنة الأمن النووي ورئيس لجنة التنمية والتعاون الاقتصادي في البرلمان الألماني "أولاف ايندر بيك"، دعمه للاتفاق النووي الإيراني، داعيا إلى ضبط النفس ورباطة الجأش من قبل إيران والولايات المتحدة.

وأكد العضو في لجنة الأمن النووي ورئيس لجنة التنمية والتعاون الاقتصادي في البرلمان الألماني "أولاف ايندر بيك"، في حديث خاص مع وكالة مهر للأنباء أنه نظرا إلى تأكيد أوروبا على الحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة وكيفية دعم ألمانيا وأوروبا للاتفاق النووي، قال: "نعتقد أنه على الرغم من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، إلا أنه يجب صونه والإبقاء عليه."

وأوضح ايندربيك بأن الاتفاق النووي الإيراني كان نتيجة مفاوضات ومحادثات دبلوماسية دولية طويلة الأمد، قائلاً إن التوافق مع إيران ينطوي على أحد أهم القضايا التي انصب الاهتمام لها من أجل أن يكون الشرق الأوسط خاليًا من الأسلحة النووية.

وقال العضو في لجنة السياسة الخارجية بالبرلمان الألماني: "من المؤسف أن انسحبت أميركا من الاتفاق النووي، ومن المرجح أن هذا ستظهر بوادره عندما يأتي الحديث عن إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية. من خلال مراقبة الأنشطة النووية الإيرانية، تقوم الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتقييم التزام إيران بالاتفاق".

وأعلن العضو في لجنة الأمن النووي التابعة للبرلمان الألماني، أنه بغض النظر عن خروقات الأطراف الأخرى للاتفاق إلا أن إيران ملزمة الآن بالامتثال لتعهداتها وعليها منع أي توتر من خلال سياسة ضبط النفس./انتهى/

رمز الخبر 1894732

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 7 =