خطوات جدية نحو مشاركة عالمية أوسع في معرض طهران الدولي للكتاب

على الرغم من بعض العثرات التنفيذية التي واجهت معرض طهران الدولي للكتاب في دورته الثلاثين إلا إن التغييرات الايجابية التي طرأت على هذه الدورة في قسم دور النشر الأجنبية فتحت أبواب أمل لمشاركات أوسع وأكثر جدية في السنوات القادمة.

وكالة مهر للأنباء- القسم الثقافي: شهدت العاصمة طهران في النصف الأول من شهر أيار إقامة الدورة الثلاثين لمعرض طهران الدولي للكتاب بحضور فاعل محلي ودولي استمر من 3 - 13 أيار استضافت هذه الدورة ايطاليا كدولة ضيفة شرف في هذه الدورة إلى جانب مدينة اسطنبول كمدينة ضيفة شرف.

وحضر المعرض عدد من دور النشر الأجنبية وزعت على جناحين العربية واللاتينية جذبا شريحة واسعة من الجمهور الايراني الذي تمكن من الوصول إلى مراجع عدة من الكتب العالمية.

شكل المعرض فرصة للقاء دور النشر الأجنبية وبعض الكتاب والمترجمين الايرانيين لخلق فرص عمل جديدة في إطار تبادل الكتب، وعلى الرغم من عدم وصول الأضواء العالمية لمعرض كتاب طهران الدولي إلا إن السنوات الأخيرة شهدت تطوراً مميزاً يمكن ملاحظته برغبة العديد من الدول بالمشاركة بالمعرض.

أوضح مدير دار "بارسيان" للنشر ووكيل دار  Elsevier الهولندية سعيد عابديني إنه سعى هذا العام لتقديم مشاركة افضل تضم أحدث المنشورات لعام 2017، مضيفاً أن كتب دار Elsevier تم نقلها إلى ايران عبر الطرق الأرضية حيث وصلت حمولة الكتب إلى 15 طن ، تبعتها ثلاثة حمولات جوية.

وأضاف عابديني إن بعض الكتب التي عرضت في معرض طهران الدولي للكتاب لم تكن معروضة في الأسواق الاوروبية بعد، موضحاً إن تخفيضات مميزة عرضت على 67 كتاب.

وعن مبيعات المعرض أوضح عابديني إن المعارض الكبرى كمعرض طهران الدولي يستقطب بالدرجة الأولى المكتبات العامة والجامعية، موضحاً أن أهم زبائن غرفته كانت المكاتب المركزية للعلوم الطبية.

وأضاف عابديني أن دار نشر "بارسيان" تملك وكالة حصرية من داري نشر  Williams-Wilkins  , Lippincott  مشيراً إلى أنهما قدمتا تخفيفات جيدة للجامعات الايرانية. 

ورأى عابديني أن هذا الموسم من معرض طهران الدولي للكتاب سجل أرقاماً مميزة على صعيد المشاركة الأجنبية.

وأكد وكيل دار نشر Giti Pouyan Azar مهرداد افسري أن إدارة المعرض قدمت تعاونا ملحوظا في مجال تنسيق وإدارة القسم الأجنبي، مثنياً على عمل المسؤول على دور النشر الأجنبية "داوود موسايي"  

وبين افسري أن غرفته ضمت 2800 كتاب 800 منها مراجع في مجالات مختلفة، مشيراً إلى أن أكثر المبيعات سجلتها المكتبات الجامعية ومراكز الأبحاث.

ومن جهته أشار مسؤول غرفة "حول العالم" عليرضا حميدين أن أغلب المجالات التي تمحورت حولها كتبه كانت في مجال الفن والعمارة والأدب، موضحاً أن غرفته ضمت كتباً من 40 دار نشر وصل عدد الكتب إلى 12 ألف كتاب، وأغلب الزبائن كانوا من الطلاب.

وضم الجناح الأجنبي في المعرض قسماً مخصصاً لدور النشر العربية التي وصل عددها إلى 12 دار نشر ضمت 4 آلاف كتاب في مجال الهندسة والطب  و 10 آلاف في مجال العلوم الانسانية والفنون.

شهدت الدورة الثلاثين من معرض طهران الدولي للكتاب ارتفاعا ملحوظا في نسبة المشاركة مقارنة بالسنة الماضية حيث شاركت أكثر من 46 دار نشر لاتينية و90 دار نشر عربية قدمت 93 ألف كتاب لاتيني و 33 ألف كتاب عربي من مختلف أنحاء العالم منها امريكا وفرنسا وهولندا والصين ومصر ولبنان وباكستان والاردن./انتهى/

رمز الخبر 1873158

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 2 =