مندوب ايران لدى الامم المتحدة يدعو إلى نبذ ثقافة التطرف

تحدث مندوب جمهورية إيران الإسلامية لدى الأمم المتحدة "غلامعلي خوشرو" خلال الاجتماع الرفيع المستوى للمنظمة عن ثقافة السلام لضرورة مواجهة ثقافة التطرف.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن مندوب جمهورية إيران الإسلامية لدى الأمم المتحدة اعتبر خلال مؤتمر الأمم المتحدة السامي للسلام المعقود في قاعة الجمعية العامة، ميثاق الأمم المتحدة بثقافة السلام بوصفه محور جميع أنشطة الأمم المتحدة.

ونوه اإلى مبدأ إنشاء الأمم المتحدة كمرجعية لتخليص البشرية من مآسي الحروب، مشيرا إلى أن دور الأمم المتحدة هو دور بارز جدا في مكافحة شيطان التطرف والارتقاء بمستوى ثقافة السلام.

واضاف المندوب الإيراني في الأمم المتحدة قائلا: "يجب الاستفادة من النماذج الدبلوماسية في العالم كالاتفاق النووي واعتبارها نمطا في التفاعلات والمعاملات الدولية، وليس عبر قرع طبول التهديد والاستهزاء بالمجتمع الدولي وإعادة سيناريو التجارب الضارة والغير موفقة والعنيفة السابقة".

وتابع بالقول : "ان الشرق الأوسط قد تحوّلَ  إلى معرض للأسلحة المتطورة المميتة حيث تدخل هذه الأسلحة الجراح على السلام العالمي. وفي هذا الجو من التطرف، يتحول العنف الى الوسيلة الوحيدة للتعامل، ويمكنا عبر نشر الثقافة والوعي في المجتمعات مواجهة التطرف. فالمجموعات الإرهابية والتحالفات الكاذبة التي تعمد الى قصف الأماكن الدينية، المدارس، والمستشفيات وتعمد على قصف الناس في الأسواق هم في الواقع يضغطون بيد من حديد على ثقافة السلام العالمي".

ولفت المندوب الإيراني في الأمم المتحدة إلى الأحداث الجارية في العالم ووضعية مسلمي ميانمار واعتبرها مثال بارز على وقوع أشخاص كضحايا للتطرف والتعصب، وأدان خوشرو ما يتعرض له المسلمون هناك مطالبا بوقف فوري للعنف هناك، وقال: "في ظل الحوادث في ميانمار فقد الآلاف أرواحهم، واضطر مئات الآلاف لترك منازلهم".

وتحدث خوشرو عن وضعية الأراضي الفلسطينية المحتلة واليمن واصفا أن ما يجري في هاتين المنطقتين مثالا على ذهاب جهود المجتمع الدولي من أجل توفير الأمن العالمي أدراج الرياح وأضاف: "على الرغم من عدم التوصل الى نتيجة في هاتين المنطقتين فإنه لا يجب على المجتمع الدولي أن يقف عن بذل الجهود".

في الختام شدد المندوب الإيراني بإشارته للاقتراح الإيراني لاستصدار قرار "من اجل عالم خال من العنف والتطرف" في الجمعية العامة للأمم المتحدة، داعيا كل الدول المنادية بالسلام في العالم إلى تضافر جهودها من أجل الوصول إلى عالم آمن.

رمز الخبر 1876030

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 10 =