الدفاع الجوي يوظف تجاربه خلال الحرب المفروضة لأداء مهامه الاساسية

أكد قائد منطقة الدفاع الجوي في جنوب شرق إيران العميد "محمد خوش قلب" على أن قوات الدفاع الجوي الإيراني لا تألوا جهدا في الدفاع عن سماء ايران، موظفة جميع إمكانياتها العسكرية وتجاربها الحربية خلال الحرب الإيرانية العراقية المفروضة على إيران، مشيرا الى إستحواذ هذه القوات المعدات العسكرية الحديثة على مستوى العالمي.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن قائد منطقة الدفاع الجوي في جنوب شرق إيران العميد "محمد خوش قلب" قال في تصريح له حول دور قوات الدفاع الجوي في حماية الحدود الإيرانية، أن هذه القوات توظف جميع قدراتها وإمكانياتها من أجل الدفاع عن سماء البلاد، معتمدة تجاربها في الحرب مع النظام البعثي البائد للدفاع عن نظام الجمهورية الإسلامية ومبادئ الثورة بقوة وإقتدار في إطار مهامها الاساسية.

وأردف خوش قلب أن مقرات الدفاع الجوي هي أول من يتصدى لأي تهديد جوي أو تهديدات الصواريخ بعيدة المدى بواسطة معداتها المتطورة والمحلية الصنع.

وإستذكارا للعمليات البطولية للدفاع الجوي الإيراني خلال فترة الدفاع المقدس (الحرب الإيرانية العراقية) قال خوش قلب، أن من أهم إنجازات هذه القوات في تلك الفترة هو تدمير أكثر من 600 طائرة حربية و60 طائرة مروحية تابعة لقوات العدو.

وأكد خوش قلب أنه بفضل القرارات الصائبة والحكيمة لقائد الثورة الإسلامية والجهود المتواصلة للقوات المسلحة سيما الدفاع الجوي، يسود الامن في سماء ايران.

وفي الختام إعتبر قائد القوات الجوية في جنوب شرقي إيران أن المعارض الخاصة بالدفاع المقدس سيما الاخيرة منها في مدينة "ميناب" جنوبي إيران، تؤدي دورا نافذا في إعطاء خلفية ذهنية عن ايام الحرب المفروضة على إيران لدى الأجيال التي لم تعش تلك الفترة، مؤكدا على جهوزية الكاملة لقوات الدفاع الجوي وإمتلاكها لأكثر المعدات العسكرية تطورا على مستوى العالمي./انتهى/

رمز الخبر 1876835

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 9 =