العميد سلامي: أغلقنا جميع الأبواب أمام الأعداء تحسبا من اي تغلغل داخل البلاد

أكد نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية العميد "حسين سلامي" ، اليوم الاثنين ، على ان البلاد تمكنت من مواجهة التحديات التي خلقها العدو بما يتناسب مع تهديداتها وسد جميع طرق العمل العسكري له.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية أشار في تصريح ادلى به اليوم الاثنين خلال اجتماع تنسيقي لاقامة الذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية في ايران الى ان الثورة هي لا تتاطر في دائرة تصوراتنا وعليه لا نستطيع استيعاب العظمة التي تكمن فيها. 

وشدد على ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اغلقت جميع طرق الحرب العسكرية للعدو، قائلا : ان ايران حاليا متفوقة في اختيار الاساليب العسكرية في التغلب على مصالح العدو الحيوية، لكن هذا ليس كل شيء، لان النهج الذي اتبعه العدو في الوقت الراهن ضد الثورة الاسلامية وشعبنا هو ان يسلب منا الانجازات التي تحققت وهي مزيج من العقيدة والعزة والاقتدار والتطور.

وقال " اليوم نستطيع اطلاق صاروخ يستهدف القطع المتحركة بدقة تامة، بصاروخ باليستي وليس بصاروخ كروز، وبسرعة تعادل ثماني مرات سرعة الصوت، هذا في الوقت الذي كانت فيه جميع ابواب العلم والتقنية مغلقة امام ايران".

وبين نائب القائد العام للحرس الثوري ان الثورة ناتجة عن اعجاز بحيث من يدرس هيمنة الاميركان والاتحاد السوفياتي السابق في الحرب الباردة يتوصل الى هذه القناعة كيف استطاع الشعب الايراني تحطيم هيمنة القطبين السائدين في العالم ويقدم رؤية ومستقبلا زاهرا بين يدي شعوب العالم. 

وذكر ان الاميركان استخدموا جميع الوسائل التي اتيحت لهم لمواجهة الثورة في ايران معربا عن اعتقاده في ان الله تبارك وتعالى جعل من هذه المواجهة سببا في اكتمال ونضج الثورة الاسلامية كما ان في فجر الاسلام تمكنت طائفة معدودة من الحاق الهزيمة بالاغلبية السائدة. 

رمز الخبر 1880892

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 7 =