خارجية روسيا تحذر من خروج واشنطن من الاتفاق النووي

حذرت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الأحد، من الإنهاء المحتمل لخطة العمل الشاملة المشتركة من جانب واحد ، مؤكدةً أنه يشكل تهديدًا على الإطار القانوني الدولي.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن زاخاروفا قالت في تصريح لها اليوم الأحد: "إن الإعلان من جانب واحد بأن هذه الاتفاقية يمكن حلها بالشكل الذي نسمعه من الأمريكيين هو، بالطبع تهديد في المقام الأول للأسس القانونية الدولية للعالم الحديث، وبالطبع لن يضيف هذا أي قيمة للسلام والأمن الدوليين".

وأضافت زاخاروفا أن الاتفاق المبرم بشأن الملف النووي الإيراني ليس مجرد صفقة بين الدول، وإنما هو الاتفاق الذي وافق عليه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وبالتالي أصبح ملزما لإتمام للوثيقة.

يذكر أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، سيعلن في موعد أقصاه 12 أيار/مايو، بناء على نتائج المناقشات بين الولايات المتحدة وثلاث دول أوروبية — بريطانيا وألمانيا وفرنسا — حول ما إذا كانت واشنطن ستستمر في خطة العمل الشاملة المشتركة للبرنامج النووي الإيراني أم لا، علما بأن الرئيس الأمريكي ملزم بالإعلان كل 90 يوما عن تجديد أو عدم تجديد نظام رفع العقوبات المفروضة على إيران.

وكان زعماء بريطانيا وألمانيا وفرنسا، قد أعلنوا في بيان مشترك، الأسبوع الماضي، دعمهم للاتفاق النووي، في الوقت الذي أكدوا فيه أن هناك حاجة لتوسيع نطاق هذا الاتفاق ليشمل الصواريخ الباليستية.

هذا وأبرمت إيران مع الدول الكبرى "5 + 1" (الولايات المتحدة، وروسيا، والصين، وفرنسا، وبريطانيا، بالإضافة إلى ألمانيا) اتفاقا تاريخيا لتسوية الخلافات حول برنامجها النووي، في تموز/يوليو 2015 و تم اعتماد خطة العمل الشاملة المشتركة، التي في حال الالتزام بها، ترفع العقوبات المالية الاقتصادية المفروضة سابقا على إيران من قبل مجلس الأمن الدولي والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي./انتهى/

رمز الخبر 1883565

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 7 =