الجهاد الاسلامي: المقاومة تستعد لكل الاحتمالات والرد سيكون مختلفًا

اتهم مسؤول في حركة الجهاد الإسلامي، إسرائيل، بممارسة العدوان على غزة، مشيرًا إلى أنها اخترقت اتفاق التهدئة الموقع عام 2014 مئات المرات من خلال أفعال يومية تمارسها بحق سكات القطاع.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن مسؤول المكتب الإعلامي بالجهاد الإسلامي داوود شهاب صرح بإن حادثة النفق شكلت عدوانًا كبيرًا على القطاع، محمِلا "إسرائيل" مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع على حدود غزة، ودعاها لـ"انتظار" رد جناح حركته العسكري، على عملية تدمير النفق.

وأوضح شهاب أن المقاومة الفلسطينية بما فيها الجناح العسكري لحركة الجهاد "سرايا القدس" تستعد جيدا لكل الاحتمالات، مضيفا "نحن لدينا تجهيزًا كبيرًا، لمواجهة أي عدوان إسرائيلي قادم".

وأشار المسؤول في الجهاد إلى أن "الحركة تدرس كل الخيارات للرد على هذا العدوان"، مضيفا "الرد سيكون مختلفا من حيث الشكل والتوقيت والمكان"، داعيًا في الوقت ذاته، "إسرائيل" كذلك لأن "تقلق" من الرد المنتظر، مدافعاً عن حق المقاومة في امتلاك "الأنفاق الدفاعية"؛ لحماية قطاع غزة، حال قامت إسرائيل بأي هجوم أو حرب جديدة، خاصة في ظل قيام جيش الاحتلال بإجراء مناورات مستمرة على الحدود، منها ما حاكى عملية احتلال، أو شن حرب أخرى. /انتهى/.

رمز الخبر 1885673

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 6 =