وزير الخارجية: الاحترام المتبادل شرطٌ مسبق للقيام بأية عملية تفاوضية مع إدارة ترامب

اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ، اليوم الاثنين ، بأنّ الثقة المتبادلة إن لم تكن شرطاً مسبقاً للتفاوض فإن الاحترام المتبادل هو بالتأكيد شرط مسبق للقيام بأية عملية تفاوضية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ، بأنه خلال لقاء أجراه معه مراسل موقع يو إس تودي الامريكي في طهران حول انسحاب حكومة ترامب من الإتفاق النووي وفرضه حظراً ضد ايران صرح ظريف بأنّ ايران وقّعت مع الولايات المتحدة اتفاقاً يضم 150 صفحة انسحبت منه واشنطن دون أن تكون ايران مقصرة في ذلك.

وقال: إنّ القضية تعود الى عدم وجود ثقة ايرانية بالجهة المقابلة المتمثلة في الولايات المتحدة الامريكية لبدء مفاوضات معها واصفاً هذه المشكلة بأنها مشكلة يعاني منها المجتمع الدولي برمته في التعامل مع واشنطن.

وأكّد وزير الخارجية الايراني على إمكانية بدء منحى ونموذج جديد يختلف عن السابق لكنّه عزا عدم إمكانية تحقيق ذلك الى سلوك حكومة ترامب التي أثبتت استحالة تطبيق مثل هذا الأمر.

وأعرب ظريف عن اعتقاده بأنّ الحاجة اليوم تتمثل في وجود نزعة ورؤية جديدة لا في حكومة ذات نزعة جديدة، مشدداً على عزم ايران على الانتظار حتى انتهاء الولاية الرئاسية الحالية لرئيس البيت الابيض وقال: إنّ هذا التغيير قد يؤدي الى انتهاج واشنطن نزعة جديدة.

ورداً على سؤال لمراسل موقع يو اس تودي حول إمكانية خوض ايران مفاوضات مع واشنطن إذا تغيّرت الحكومة الحالية للبيت الابيض قال ظريف: نعم ولكن شريطة أن تغيّر هذه الحكومة الجديدة نهجها وسلوكها.

واعتبرت هذه الصحيفة الامريكية تصريحات ظريف، دلالة على استعداد طهران للتواصل مع الولايات المتحدة والتفاوض معها حول اتفاق جديد شريطة وجود «أرضية تفاوضية مثمرة»./انتهى/

رمز الخبر 1889298

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 14 =