الخارجية الإيرانية تطالب بالإسراع في إيصال المساعدات الإنسانية إلى اليمن

طالبات وزارة الخارجية الإيرانية في بيان لها المجتمع الدولي بضرورة الإسراع في إيصال المساعدات الإنسانية إلى اليمن، مؤكدا إن إنهاء الأزمة والكارثة الإنسانية في اليمن هي مسؤولية تاريخية تقع على عاتق العالم في الوقت الراهن.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن بيان وزارة الخارجية، طالب ببدء المحادثات اليمنية اليمنية في السويد تحت رعاية الأمم المتحدة، واضاف: عشية بدء الحوار، فان إيران تعلن ترحيبها ودعمها للمحادثات، وتدعو جميع الأطراف اليمنية الى المشاركة البناءة والمسؤولة في محادثات استوكهولم، وتدعوهم ، من خلال اتخاذ خطوات لبناء الثقة، وتوفير الأرضية اللازمة للتوصل إلى اتفاق شامل ينهي المعاناة والحصار الظالم ضد الشعب اليمني.

وأضاف بیان وزارة الخارجیة في اشارة الى المبادرة الشاملة التي قدمتها لحل الأزمة فی الیمن، "منذ بدء الحرب والعدوان الجائر ضد الیمن، فی اطار تقدیم خطة سلام من 4 نقاط، والتي دعت من خلالها إلى وقف فوری للقتال وارسال المساعدات الإنسانیة، وبدء الحوار الیمنی - الیمنی، وتشكیل حكومة ذات قاعدة عریضة فی الیمن، تؤكد مرة أخرى على الحل السیاسي القائم علي الحوار، الیمنی - الیمنی لتسویة الأزمة فی الیمن، وتدعو المجتمع الدولی للعب دور فعال ونشط، بما فی ذلك ممارسة الضغط علي الدول المصدرة للسلاح الي المعتدین لتسهیل عملیة السلام ولیسمحوا للشعب الیمنی تقریر مصیره بعیدا عن تدخل القوي الأجنبیة.
وأشارت وزارة الخارجیة الإیرانیة في بیانها، إلى الحرب المریرة المستمرة منذ أربع سنوات فی الیمن، وصرحت أن التجربة المریرة لما یقرب من أربع سنوات من الحرب والاعتداء المدمر علي الشعب الیمنی، لم یحقق أیا من الأهداف السیاسیة والسلطویة لدعاة الحرب، وفقط افضي الي تدمیر الموارد الاقتصادیة و البنیة التحتیة وموت الآلاف من النساء والأطفال وغیرهم من ابناء الشعب الیمنی المضطهد، لكنه شعب مقاوم وممانع، وحدوث كارثة إنسانیة شاملة.
وأكدت وزارة الخارجیة الإیرانیة فی بیانها: اذ تنتهز إیران الفرصة، فانها تعلن استعدادها للتعاون مع المجتمع الدولی لحل الأزمة فی أقرب وقت ممكن، وتشدد علي الحاجة الملحة لتسریع عملیة إرسال المساعدات الإنسانیة إلي الیمن. وتعتقد أن الجهود المبذولة لإنهاء الأزمة والمأساة الإنسانیة فی الیمن هی مسؤولیة تاریخیة تقع علي عاتق العالم فی الوقت الحاضر./انتهى/

رمز الخبر 1890093

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 4 =