نيويورك تايمز: هروب الضابطة الأمريكية إلى إيران ضربة موجعة للاستخبارات الأمريكية

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إن هروب الضابطة الأمريكية " مونيكا الفرد ويت" إلى إيران ضربة موجعة وثقيلة للاستخبارات الأمريكية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن مونيكا ويت، التي يقال أنها انشقت وفرت إلى إيران في عام 2013، ضابطة في مكتب مكافحة التجسس في سلاج الجو الأمريكي.

واتهم الإدعاء مونيكا بتزويد الإيرانيين بأسرار حكومية أمريكية، بما في ذلك أسماء عملاء وتفاصيل العمليات، في يناير/ كانون الأول 2012.

وجاء في عريضة الاتهام، أن مونيكا التي تبلغ من العمر 39 عاماً، قد أُرسلت إلى مواقع في الشرق الأوسط لإنجاز عمليات سرية في مكافحة التجسس.

ويزعم المحققون أن مونيكا قد جُندت بعد حضورها مؤتمرين استضافتهما مؤسسة نيو هورايزن، التي كانت تعمل نيابة عن قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني لجمع معلومات عن الحضور.

وفي هذا السياق ذكرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرا وصف هذه الحادثة بالضربة الثقيلة للاستخبارات الأمريكية.

ووفقا لمكتب التحقيقات الفيدرالي، شوهدت مونيكا آخر مرة في جنوب غرب آسيا في يوليو/ تموز 2013.

ويقول الادعاء إنها كان تتمتع بأعلى مستوى من التصريح الأمني الأمريكي، وعملت في سلاح الجو في الفترة من عام 1997 إلى عام 2008.

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على شركتين إيرانيتين، هما مؤسسة نيو هورايزون وشركة نت بيغارد سامافات، لضلوعهما في عملية التجسس المزعومة./انتهى/

رمز الخبر 1892324

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =