الخارجية الإيرانية تفند جميع الأنباء المتضاربة حول أسباب استقالة "ظريف"

قال المتحدث الرسمي بإسم الخارجية الإيرانية "بهرام قاسمي"، اليوم الثلاثاء، إن كل التفسيرات والتأويلات بشأن استقالة الوزير "ظريف" ماعدا ما جاء على صفحته الخاصة في موقع "الإينستغرام" للتواصل الاجتماعي، لا أساس لها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن المتحدث بإسم الخارجية أشار إلى الأنباء المتضاربة والتفسيرات والتحليلات المتداولة على العالم الافتراضي حول أسباب تقديم وزير الخارجية ظريف لاستقالته، وقال إن جميع هذه الأنباء لا تمت إلى الواقع بصلة ولا أساس لها سوى ما جاء في منشور ل"ظريف" أمس الاثنين على موقع "إينستغرام" للتواصل الاجتماعي، وأوضح بأنه كما أعلن رئيس مكتب رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود واعظي فإن "التحليلات الواردة حول استقالة وزير الخارجية محمد جواد ظريف خاطئة ومغرضة".

وأشار قاسمي، إلى أن الاستغلال والانتهازية السياسية ـــ الحزبية من قبل بعض المحافل الخاصة إزاء تقديم وزير الخارجية الإيرانية لاستقالته يعد مذموما ومرفوضا تماما. وأضاف: "تكرست هواجس وجهوده "ظريف" منذ بداية تقلده منصب وزارة الخارجية الإيرانية من أجل تثبيت قوة واعتبار وهيبة السياسة الخارجية للبلاد"، مبينا أن تقليل الأفكار السامية لتوثيق وصون السياسية الخارجية في سلوك وإجراءات متحمسة منفعلة وإضفاء الطابع الشخصي على القضايا الوطنية على أنه غير منصف وغير عادل ولا يخدم المثل العليا المقدسة للثورة والأخلاق الإسلامية والمصالح العليا للبلاد".

فيما نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية نبأ بعض وسائل الإعلام التي أعلنت استقالة مجموعة من المسؤولين والسفراء الإيرانيين، أكد أنه "كما أشار السيد ظريف، فإن وزارة الخارجية وجميع سفراء الجمهورية الإسلامية سيستمرون بكل جدية في الاضطلاع بمهامهم الكبيرة في تقدم السياسة الخارجية للبلاد ومصالح إيران وأمنها القومي".

وكان اعتبر رئيس مكتب رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود واعظي في تغريدتين على موقعي التواصل الاجتماعي "الاينستغرام" و"تويتر"، بعض التحليلات الواردة حول استقالة وزير الخارجية محمد جواد ظريف بانها خاطئة ومغرضة.

و كتب واعظي: ان حديث رئيس الجمهورية اليوم في الاشادة بوزير خارجيته دليل واضح على الرضى التام من قبل ممثل الشعب (رئيس الجمهورية) عن المواقف والاداء الذكي والمؤثر للدكتور ظريف وردّ قوي على بعض التحليلات الخاطئة والمغرضة.

واضاف: انه من منظار الدكتور روحاني هنالك للجمهورية الاسلامية الايرانية سياسة خارجية واحدة ووزير خارجية واحد.

علما أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد اعلن عن استقالته من منصبه عبر صفحته على الانستغرام مساء الاثنين.

وكتب ظريف على صفحته :"بعد التهنئة بمناسبة الذكرى المباركة لمیلاد السیدة فاطمة الزهراء (س) ویوم الام ویوم المراة، اوجه جزیل شكری للشعب الایراني الابي والباسل والمسؤولین المحترمین لفضلهم خلال الاشهر الـ 67 الماضیة. اقدم اعتذاري لعجزي عن مواصلة مهامي وعن جميع النواقص والتقصير طيلة فترة خدمتي متمنيا لكم السعادة والشموخ./انتهى/

رمز الخبر 1892647

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 4 =