التوتر بين الهند وباكستان يسبب زيادة الطائرات العابرة من الاجواء الايرانية

ادى التوتر بين الهند وباكستان، بازدياد عدد الطائرات العابرة من الاجواء الايرانية ومع هذه الزيادة تشهد الاجواء الايرانية حركة مزدحمة للطائرات، ما يتطلب جهودا مضاعفة من قبل الجهات المشرفة لإدارتها بشكل صحيح.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن إثر التوتر الحاصل بين الهند وباكستان، وإغلاق المجال الجوي لكلا البلدين، فإن العديد من شركات الطيران ومنظمات الطيران لمختلف الدول، وبعد التنسيق مع منظمة الطيران الايرانية، اختارت الاجواء الايرانية لعبور طائراتها، بسبب أمنها وسلامتها، الامر الذي زاد من حجم الطائرات العابرة للاجواء الايرانية منذ يوم أمس الخميس.

وبعد التوتر مع الهند، ألغت باكستان جميع الرحلات الجوية الخارجية والداخلية، ومع إغلاق الاجواء والمسار الجوي المار عبر باكستان الى افغانستان، ازداد عدد الطائرات المتجهة الى افغانستان عبر الاجواء الايرانية، حيث تقوم الجهات المشرفة على الملاحة الجوية في ايران هندسة حركة الطائرات للتأقلم مع الظروف الجديدة.

وسبق ان شهدت الاجواء الايرانية ازديادا في حركة الطائرات العابرة، إثر احداث الفوضى في اوكرانيا، وخلال انتشار تنظيم داعش الارهابي في العراق، إضافة الى ازمة دول الخليج الفارسي ومصر والدول الحليفة مع قطر، ومنع هذه الدول استخدام الطائرات القطرية لأجوائها، الامر الذي دفع قطر الى الاستفادة من الاجواء الايرانية.

وفي الوقت الحاضر، تعتبر ايران احد الممرات الرئيسية للرحلات الجوية من الشرق الى  الغرب ومن الشمال الى الجنوب، وبمقدور ايران ان ترفع عائداتها في هذا المجال، لتخفض اعتمادها اكثر على العائدات النفطية.انتهى/

رمز الخبر 1892717

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 3 =