الآلاف يتظاهرون في العاصمة الجزائرية للجمعة الـ10 على التوالي

تظاهر الآلاف من الجزائريين للجمعة العاشرة على التوالي في العاصمة الجزائرية، للمطالبة برحيل النخبة الحاكمة، بعد مرور نحو شهر على رحيل الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة من السلطة.

ورفع المتظاهرون شعارات وهتافات منددة برموز النظام السابق مطالبين بكشف المزيد من ملفات الفساد في البلاد.

ويطالب المتظاهرون برحيل ما يسمونهم رموز"النظام البوتفليقي" في إشارة إلى الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح ورئيس الحكومة نور الدين بدوي.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي دعوات للتظاهر في العاصمة الجزائر وغيرها من المدن الجزائرية لـإفشال ما اسموه مخططات السلطة لإبعاد الحراك عن مساره الحقيقي .

ووفقا لوسائل إعلامية جزائرية، أن المتظاهرين في وسط العاصمة الجزائر حملوا لافتات تقول "النظام يجب أن يرحل" و"سئمنا منكم".

وأفاد موقع "تي إس أيه" الجزائري، أن قوات الأمن أغلقت النفق الجامعي عن طريق وضع المركبات الخاصة بقوات مكافحة الشغب وقوات الأمن، لتفادي أي تجاوزات قد تحدث داخل النفق، مشيرا الى ان كل الشعارات المرفوعة كانت تطالب بتوقيف سعيد بوتفليقة وتصفه برأس العصابة.

وفي وقت سابق، ذكرت وسائل إعلام حكومية أن السلطات ألقت القبض على أغنى رجل أعمال جزائري وأربعة مليارديرات آخرين مقربين من بوتفليقة هذا الأسبوع في إطار تحقيق لمكافحة الفساد.

ومن جانبه، قال قائد الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، إنه يتوقع محاكمة أعضاء من النخبة الحاكمة بتهمة الفساد.

يذكر ان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة تنحى هذا الشهر بعد 20 عاما وحل عبد القادر بن صالح كرئيس مؤقت لمدة 90 يوما حتى إجراء الانتخابات الرئاسية في الرابع من يوليو/ تموز.

رمز الخبر 1894096

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 9 =