الخارجية الإيرانية: لا تجمعنا علاقات بالسعودية سوى التنسيق حول الحجّ

أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية "عباس موسوي"، اليوم السبت، أن الحكومة الإيرانية لم تتقدم بأي طلب لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة، موضحا أنه بشأن السعودية باستثناء قضايا الحج التي تم حلها باتفاق ثنائي ليس هناك أي علاقات تجمع البلدين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية فنّد في حديث له اليوم السبت، إدعاءات بعض وسائل الإعلام الأجنبية بأن إيران طلبت التفاوض مع الولايات المتحدة وبدأت عملية المحادثات مع المملكة العربية السعودية، وقال إن هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة وكاذبة.

وأوضح المتحدث بإسم الخارجية قائلا: "لم نتقدم بأي طلب لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة، وبالنسبة إلى السعودية، باستثناء ما يتعلق بأمور وقضايا الحج، والتي تم الفصل بينها باتفاق ثنائي عن القضايا السياسية للبلدين، لا تربطنا معها أي محادثات في أي مجال آخر".

وأضاف موسوي: "سياسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية تجاه دول الجوار واضحة، وتقوم على الاحترام المتبادل، وحسن الجوار والتعايش السلمي، والشراكة والحوار، وقال إن جميع الدول الجارة التي تدرك بواقعية مسار أحداث وحقائق تطورات المنطقة والعالم تندرج ضمن أولوياتنا لتشكيل علاقات بناءة إلى جانب الاحترام المتبادل.

وأكد أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعتبر السعودية بلدا مهما في المنطقة، والتي كانت في الاتجاه الخاطئ على مدى السنوات الماضية باتباعها نهجا غير بناء، والتي تسببت في العديد من الكوارث والأزمات في المنطقة.

وأعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية عن أمله في أنه "سنرى قريبًا عودة المسؤولين السعوديين إلى المسار المسالم لشعوب المنطقة، وعندها ستكون الجمهورية الإسلامية بالتأكيد على استعداد للانخراط في بناء علاقات مع السعودية في إطار التعاون الإقليمي والثنائي"./انتهى/

رمز الخبر 1894112

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 10 =