برلماني إيراني لمهر: الخطوة الثانية من خفض التعهدات النووية ستكون أكثر قوة

قال العضو في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي " ولي الله نانواكناري" إن الآلية المالية الأوروبية لن تحقق المطالب الإيرانية وإن الإوروبيين يحاولون كسب الوقت فقط، مؤكدا أن الخطوة الثانية التي ستقدم عليها إيران في إطار خفض التعهدات النووية ستكون أكثر قوة.

وفي مقابلة مع وكالة مهر للأنباء أشار العضو في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي " ولي الله نانواكناري"  إلى المهلة التي حددتها إيران للدول الباقية في الاتفاق النووي للالتزام بتعهداتها وقال " سنصبر حتى ذلك الحين وفي حال لم تتخذ الدول المعنية إجراءات وفق تعهداتها فإن الخطوة الثانية التي ستقدم عليها إيران في إطار خفض التعهدات النووية ستكون أكثر قوة.

وتابع " بعد خروج الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي كنا نتوقع من الدول التي قررت البقاء في الاتفاق النووي لاسيما الدول الأوروبية أن تتخذ إجراءات ضد الولايات المتحدة وأن تتلتزم بتعهداتها إلا  أنه وبعد مرور ما يزيد على العام من خروج واشنطن من الاتفاق النووي نشاهد أن الاوروبيين لم يقدموا اي شيء في إطار الاتفاق النووي".

وأكد العضو في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي " ولي الله نانواكناري" أن الأوروبيين فقط حاولوا كسب الوقت، مضيفا " صرح الأوروبيون مؤخرا أنهم عازمون على تنفيذ العمل وفق الألية المالية (انستكس) لكن عليهم أن يعلموا أن تنفيذ هذه الألية ليس كافيا ولن يحقق مطالبنا وعليهم أن يلتزموا بكامل تعهداتهم".

وفي تصريح أدلى به للصحفيين على هامش مراسم مأتم النائب المرحوم مرتضى صفاري يوم أمس الاثنين، قال وزير الخارجية الايراني: وفقا لمعلوماتي فإن كمية تخصيب اليورانيوم تجاوزت الـ300 كغ وسبق وتم الاعلان عن الاجراءات التي سنمضي بها بشكل صريح وشفاف ضمن اطار الدفاع عن حقوقنا وفقا لما ينص عليه الاتفاق النووي.

وأضاف ظريف: سبق واعلنت الجمهورية الاسلامية بأن اجراءات الاوروبيين لم تكن كما ينبغي (للحفاظ على مصالح ايران)، وايران ستمضي وفقا للبرنامج الذي اعلنته سابقا، وحاليا يتم تنفيذ المرحلة الاولى من هذا البرنامج والذي هو زيادة نسبة تخصيب اليورانيوم واحتياطي الماء الثقيل.

وفي تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر اشار ظريف الى خروج اميركا من الاتفاق النووي وكتب: اننا لم ننتهك الاتفاق النووي وان الفقرة 36 منه يبين لماذا لجانا الى هذه الفقرة عقب خروج اميركا.

واضاف: اننا وضمن العمل على حماية حقوقنا امهلنا مجموعة 3+2 E عدة اسابيع . وقد اتخذنا هذه الخطوة بعد مضي 60 اسبوعا./انتهى/

رمز الخبر 1895966

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 4 =