بيتر بيرجن: التذبذب المستمر في مواقف ترامب أربك حتى أعضاء حكومته

قال محلل الأمن القومي لشبكة "سي إن إن" الأمريكية "بيتر بيرجن"، اليوم الثلاثاء، إن التذبذب المستمر في مواقف ترامب قد أربك حتى أعضاء حكومته، مبينا أنه لا عجب إذا ما اختلط على القادة الإيرانيين نوايا ترامب ضد بلادهم.

أكد محلل الأمن القومي لشبكة "سي إن إن" الأمريكية "بيتر بيرجن"،  أنه  "لا عجب إذا ما اختلط على القادة الإيرانيين نوايا ترامب ضد بلادهم. قد يكون تقلب ترامب المستمر بين العنف والمصالحة فعالاً في معاملات مانهاتن العقارية، ولكن عندما تواجه حسابات متطورة لقوة عظمى إقليمية مثل إيران، فإن هذه التقلبات تصبح مربكة للغاية".

وأضاف: "بصرف النظر عن الإيرانيين، يبدو أن التذبذب المستمر في مواقف ترامب قد أربك حتى أعضاء حكومته. حيث أكد وزير الخزانة ووزراء ترامب في الأسابيع القليلة الماضية أن ترامب مستعد للقاء "غير مشروط" مع روحاني. حتى الرئيس نفسه أعلن في يونيو أنه مستعد للقاء روحاني دون أي شروط. يبدو أن ترامب الآن ينسى هذا الأمر ويدعي أنه لا ينوي في التحدث دون قيد أو شرط مع نظيره الإيراني حيث يصفها بأنها أخبار مزيفة".

ولفت محلل الأمن القومي لشبكة "سي إن إن" إلى أنه "لترامب تاريخ طويل في إرسال رسائل معقدة حول توتراته مع إيران. بعد الإطاحة الإيرانية بطائرة أمريكية بدون طيار، أرسل ترامب رسالة "ارتكبت إيران خطأً كبيراً" وقال إنه أمر بضربة عسكرية على منشآت ومنصات الصواريخ الإيرانية وألغاها في اللحظة الأخيرة. في الأسابيع الأخيرة، كانت تصريحات ترامب حول الإيرانيين تتسم بالسلمية، حتى أنه طرد مستشاره للأمن القومي المتشدد جون بولتون".

وتابه بيتر بيرجن بالقول: "إن مسار السياسة الخارجية لترامب الآن في حالة اضطراب كامل. هذا الحوار المتحمس مع كوريا الشمالية وصل إلى طريق مسدود. ترامب علق فجأة المحادثات مع طالبان هذا الشهر. يبدو أن محادثات الرئيس الأمريكي التجارية مع الصينيين وصلت إلى طريق مسدود كذلك ، واحتمال نجاحه في التوصل إلى اتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني يقترب من الصفر".

وقال إن "انتشار حملة "الضغط الأقصى" ضد إيران قد لعب دورًا مهمًا في الهجمات الأخيرة على المنشآت النفطية السعودية، وهي حليف وثيق للولايات المتحدة، وزاد من احتمال نشوب حرب إقليمية أوسع. هل هذا هو فن اتفاق ترامب؟".

وتساءل محلل الأمن القومي لشبكة سي إن إن أنه ماذا سيحدث بين ترامب وإيران، وقال إن "المحادثات قبل الحرب تمامًا، ويبدو أن هذه هي الشخصية الطبيعية لترامب. أرسل على مضض المزيد من القوات إلى أفغانستان في عام 2017 ثم تابع صفقة خروج القوات الأميركية مع طالبان. أعلن ترامب في أواخر عام 2018 أنه سيسحب جميع القوات الأمريكية من سوريا =، وبالتالي الإسراع في استقالة وزير الدفاع آنذاك. هدد ترامب كوريا الشمالية "بالنار والغضب" لإظهار "حبه" لكيم جونغ أون".

وقال: "الآن بعد أن واجه ترامب أول أزمة حقيقية في السياسة الخارجية، لديه مستشار واحد للأمن القومي لتنسيق قمة العمل العسكري والدبلوماسي. هل يعرف أي شخص، حتى الرئيس نفسه، أهداف ترامب النهائية بالنسبة لإيران؟"./انتهى/

رمز الخبر 1897914

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 12 =