ولايتي: الهدف من إنشاء منطقة عازلة هو تقسيم سوريا

أكد مستشار قائد الثورة الاسلامية في الشؤون الدولية علي أكبر ولايتي أن إنشاء المنطقة العازلة يعني تقسيم سوريا.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن مستشار قائد الثورة الاسلامية في الشؤون الدولية علي أكبر ولايتي أستقبل صباح اليوم السبت وفدا من رؤساء وشيوخ العشائر السورية، حيث أشار الى ان الجمهورية الاسلامية تعارض أي تدخل اجنبي في دول المنطقة وسوف تقف في وجه الظلم واعتداء على الشعب السوري وكافة المؤامرات والمخططات المشؤومة التي ترمي الى تقسيم دول المنطقة، ووجه خطابه لشيوخ العشائر قائلا: انتم ركائز المقاومة في سوريا.

وقال ولايتي في هذا القاء الذي حضر فيه سفير سوريا في ايران عدنان محمود: ان الرئيس الامريكي أعلن بصراحة أن التواجد الامريكي في سوريا يرمي الى استغلال مصادر النفط وهذا يعد أمرا غير مشروعا، والسرقة الامريكية هذه تتعارض مع القوانين الدولية، وأموال كل بلد تعد ملك لذلك البلد فحسب، مضيفا: هذه المواقف تكشف عن المؤامرات والاجراءات المشؤومة ضد الدول الاسلامية في المنطقة ويجب وضع حد لهذا النهب والسرقة لممتلكات شعوب المنطقة.

وحول انشاء منطقة عازلة في سوريا قال مستشار قائد الثورة الاسلامية: نحن نعارض مشروع انشاء منطقة عازلة على يد الاجانب، الى جانب كافة التدخلات في سوريا واي بلد من بلدان المنطقة، إذ ان هذه التدخلات ترمي الى تقسيم الدول وتسليم قسم من الاراضي التابعة لها للقوات الاجنبية.

واضاف ولايتي: لا شك أن ذلك (انشاء منطقة عازلة) يتعارض مع مصلحة سوريا، نظرا الى أنه من المقرر أن يتواجد المعارضين المتطرفين للحكومة والشعب السوري في هذه المنطقة ويتلقون الدعم من الجهات الاجنبية، بينما هؤلاء قد ارتكبوا الكثير من الجرائم ضد سوريا، فكيف يمكن تسليمهم منطقة آمنة؟! هذا الإجراء يعني تقسيم سوريا.

وعرج ولايتي الى ان الدستور السوري لا يغيره سوى الشعب السوري ودون اي تدخل اجنبي، متيقنا أن إدلب سوف تحرر عن قريب على يد الشعب والحكومة السورية والقوات السورية ستصل الى شرق الفرات.

وأكد أن هذه المنطقة هي للشعب السوري الذي قد تحمل خلال 9 اعوام كافة انواع الظلم والجور، وأن دول المنطقة لو تلتزم الصمت تجاه هذا الظلم ستعاني منه، إذ أن مؤامرات الاعداء ومخططاتهم هي لكافة الدول الاسلامية.

وفي اشارة الى العلاقات الاستراتيجية بين ايران وسوريا وضرورة تحرير الاراضي المحتلة، قال ولايتي: مصيرنا يتطلب أن نقف في وجه اي ظلم وعدوان ونهب يمارس ضد اي من بلدان المنطقة بالتعاون مع بعضنا البعض.

واعرب رؤساء وشيوخ العشائر السورية عن سرورهم للقاء مستشار قائد الثورة الاسلامية وتوجهوا بالشكر للقائد والشعب والحكومة الايرانية لوقوفهم الى جانب الشعب السوري./انتهى/.

رمز الخبر 1900542

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 7 =