الكويت تعتذر عن احتضان مؤتمر يمس الأمن القومي الإيراني

أكدت الكويت احترامها لسيادة إيران، موضحة أن مؤتمر الشخصيات الإرهابية عقد دون موافقة الجهات المعنية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلا عن وكالة "كونا" الكويتية الرسمية بأن نائب وزير خارجية الكويت، خالد الجار الله، أجرى، اليوم الأحد، لقاء مع السفير الإيراني لدى البلاد، محمد إيراني، موضحة أن المحادثات شملت "بحث عدد من أوجه العلاقات الثنائية بين البلدين، إضافة إلى ما تردد عن عقد اجتماع في دولة الكويت لعدد من البرلمانيين بشأن موضوع محافظة خوزستان".

وبحسب الوكالة، "أكد الجار الله خلال اللقاء على ثوابت السياسة الخارجية لدولة الكويت، القائمة على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وحسن الجوار".

وأشار نائب وزير الخارجية الكويتي إلى ما وصفه بـ "الاستياء من عقد مثل هذا الاجتماع الذي تم بصفة شخصية دون الحصول على موافقة الجهات المعنية"، مبينا أن الأخيرة "قد باشرت اتخاذ الإجراءات القانونية بهذا الصدد".

كما شدد الجار الله على "احترام دولة الكويت لسيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية ووحدة أراضيها بما فيها محافظة خوزستان".

واستدعت الخارجية الإيرانية، السبت الماضي، القائم بأعمال السفير الكويتي لدى الجمهورية الإسلامية، احتجاجا على استضافة البلد الخليجي مؤتمرا لجهات إرهابية.

ووصفت الخارجية الإيرانية هذا المؤتمر بأنه "ضد إيران"، حيث تعتبر المشاركين فيه إرهابيين، وسلمت الدبلوماسي الكويتي في هذا السياق مذكرة احتجاج شديدة اللهجة.

وقالت الوزارة إن استضافة الكويت هذا المؤتمر يمثل "تدخلا صريحا في الشؤون الداخلية الإيرانية وانتهاكا لمبدأ حسن الجوار وطبيعة التصريحات الرسمية الصادرة من الكويت".

اجتمع نائب وزير الخارجية خالد الجارالله اليوم الأحد، مع سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى الكويت محمد ايراني اذ تم خلال اللقاء بحث عدد من اوجه العلاقات الثنائية بين البلدين اضافة الى ما تردد عن عقد اجتماع في دولة الكويت لعدد من البرلمانيين بشأن موضوع الأهواز. وقد أكد الجارالله خلال اللقاء على «ثوابت السياسة الخارجية لدولة الكويت القائمة على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

رمز الخبر 1900595

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 2 =