لا خيار سوى إزالة الكيان الصهيوني من الخارطة بالطرق العسكرية

قال رئيس الوزراء الماليزي السابق "مهاتير محمد" إن "ماليزيا" ترفض تطبيع العلاقات مع "الكيان الصهيوني" مؤكدا أن إعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني هو تصرف غير قانوني.

ونوّه الى أن ما يفعله الكيان الصهيوني يتنافى مع القانون الدولي، ولا بدّ للأمم المتحدة بكل أعضائها أن ترفع هذه القضية إلى المحكمة الدولية.

وأضاف أن الإعلان عن القدس عاصمةً للكيان الصهيوني هو تصرّف غير قانوني يتنافى مع القانون الدولي وكل القوانين، ولا يمكن لأحد الإستيلاء على أراضي الآخرين والإدعاء على أنها ملك له، مشدداً على أن الكيان بُني برمّته من خلال الإستيلاء على الأراضي الفلسطينية.

وقال بأن النضال سيكون طويلاً ويجب مواصلة النضال والكفاح لإزالة هذا الكيان المحتل على المستوى العسكري والمادي عبر حرب الشوارع.

وأكد على أن "ماليزيا" لن تنجر نحو التطبيع، فمنذ بداية الأمر لم نعترف بالكيان الصهيوني، وحتّى الآن ليس بيننا وبين الكيان أي علاقات دبلوماسية، ولطالما ندّدنا بها./انتهى/ 

رمز الخبر 1905393

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 8 =