الكذب والتحريض على الكراهية ركائز أساسية في سياسة امريكا الخارجية

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية "سيد عباس موسوي" ردا على مزاعم المسؤولين الأمريكيين بأنه تم الاستيلاء على سفينة إيرانية تحمل أسلحة إلى اليمن: "الكذب والاتهامات والتحريض على الكراهية هي عناصر رئيسية في السياسة الخارجية الأمريكية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "سيد عباس موسوي" صرح في معرض رده على مزاعم المسؤولين الأمريكيين بأنه تم الاستيلاء على سفينة إيرانية تحمل أسلحة إلى اليمن: "الكذب والاتهامات والتحريض على الكراهية هي عناصر رئيسية في السياسة الخارجية الأمريكية، وخاصة في النظام الحالي"، وتصريحات وزير خارجيتها مايك بومبيو تنطلق من هذا النهج.

وأضاف موسوي، ان الإتهامات الامريكية ليس لها اساس من الصحة فأمريكا تشعر بالإنعزال والضعف في المجامع الدولية فيما يتعلق باستمرار حظر الاسلحة على بلادنا، ولذلك تحاول بشتى الطرق؛ كإلقاء التهم الباطلة ونشر الاكاذيب، ان تحصل على حجة لتستمر في فرض عقوباتها القصوى علينا وتمرير مآربها الخبيثة.

وتابع: “أمريكا والسعودية تحاصران الشعب اليمني منذ خمس سنوات وتسببتا بمقتل آلاف الأشخاص وتجويع الآخرين وارتكبتا مختلف الجرائم، ومن خلال اطلاق التهم الكاذبة ضد الآخرين تحاولان التملص من المسؤولية.”

/انتهى/

رمز الخبر 1905646

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 0 =