الإتفاقية العسكرية بين ايران وسوريا خطوة نحو مواجهة نظام الهيمنة العالمي

صرح عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي النائب "ابراهيم عزيزي" أن الإتفاقية المشترك بين القوات المسلحة الايرانية والسورية، تعد خطوة نحو مواجهة نظام الهيمنة العالمي.

واعتبر النائب عزيزي في تصريح لمراسل وكالة مهر للأنباء، فيما يتعلق بزيارة اللواء باقري لسوريا والإمضاء على اتفاقية عسكرية مشتركة بين البلدين، اعتبر: أن هناك علاقات جيدة تجمع بين الجمهورية الاسلامية وحلفاءها، سيما الدول التي تجمعنا بها مصالح مشتركة، ويجب أن نستغل الامكانيات والإتفاقيات المشتركة لخلق ارضيات واسعة للتعاون المشترك مع هذه البلدان.

وأضاف النائب العضو في لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية: لا شك أن زيارة اللواء باقري الى سوريا والإتفاقية المشترك بين القوات المسلحة الايرانية والسورية، تعد خطوة نحو مواجهة نظام الهيمنة العالمي.

واعتبر ان هذه الخطوة تأتي طوعاً لمبادئ الثورة الاسلامية وإيعازات قائد الثورة في حماية الشعوب المظلومة في الالم بيما فيهم الشعب السوري.

واشار الى مساعي الجمهورية الاسلامية في تعزيز العلاقات الاستراتيجية، مؤكدا على ضرورة استخدام الامكانيات من اجل تطوير العلاقات مع دول الجارة في المجال الدفاعي والاقتصادي.

رمز الخبر 1905765

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 0 =