بيان حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير حول التطبيع بين الإمارات والكيان الصهيون

تدين حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير وبأشد العبارات التطبيع الإماراتي الرسمي مع الكيان الصهيوني الغاصب للأراضي الفلسطينية المحتلة

وافادت وكالة مهر للأنباء ان الحركة ادانت التطبيع الاماراتي الصهيوني و جاء في بيانها:

بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله سبحانه وتعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) الآية 51 سورة المائدة/صدق الله العلي العظيم.
تدين حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير وبأشد العبارات التطبيع الإماراتي الرسمي مع الكيان الصهيوني الغاصب للأراضي الفلسطينية المحتلة ، وتؤكد بأن شعب البحرين المسلم والمؤمن الأبي يرفض كافة أشكال التطبيع مع الكيان الغاصب ، ولم يكن مفاجئا وغريبا لشعبنا وقواه السياسية المعارضة بهذا التطبيع وهذه الخيانة العظمى التي تشكل ضربة في ظهر وخاصرة الشعب الفلسطيني وقواه السياسية وفصائله المقاومة.
ليس غريباً هذا التطبيع وليس غريباً أن نسمع أن الحكومة الخائنة الأخرى التي ستطبع علاقاتها مع هذا الكيان هو الكيان الخليفي الغازي والمحتل وبأوامر أمريكية سعودية.
إن حكومة الإمارات وكذلك حكومة القبيلة الخليفية الغازية كانت لهم علاقات سياسية ودبلوماسية وأمنية منذ عقود متمادية ، وقد جاء إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لهذا التطبيع وبشكل رسمي تتويجاً لمواقف الإمارات الخيانية وإنخراطها كرأس حربة في المشروع الصهيوأمريكي الذي يطعن الأمة والقضية الفلسطينية من خلال توظيف علاقاتها بالكيان الصهيوني وتطبيع العلاقات معه.
ولذلك فإن ما تقوم به الأنظمة الرجعية العميلة في الرياض والمنامة وأبوظبي ومن لف لفهم ، يتوجب على أحرار وشرفاء الأمة ومناضليها ومجاهديها ، ومعهم قوى التحرر الإسلامي والعربي وفصائل المقاومة في العالم العربي والإسلامي بأن تقف وبقوة ضد هذا التطبيع الخياني والذي سوف يستمر بتطبيع العلاقات الرسمية من قبل الكيان الخليفي وبعدها الرياض وسائر الأنظمة العميلة التي تسير في الفلك الصهيوأمريكي في العالم العربي والإسلامي.
إن حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير تجدد رفضها القاطع لأي تطبيع خياني مع ا لكيان الصهيوني ، إذ أن هذا التطبيع يعد خيانة للأمة الاسلامية والعربية وهو خيانة عظمى للشعب الفلسطيني وقضيته المقدسة ، هذا الشعب الذي سيحرر أرضه بتظافر جهوده وجهود الشعوب الأسلامية والعربية المقاومة من البحر الى النهر.
إننا اليوم بحاجة الى الإعلان عن ثورات شعبية ضد الأنظمة الرجعية العميلة في الرياض والامارات والبحرين ، وكل نظام عربي يطبع علاقاته مع هذا الكيان ، ونطالب الشعوب الإسلامية ونخبها الفكرية والثقافية والسياسية والعسكرية وفصائل المقاومة أن تتحمل مسئولياتها في مقاومة التطبيع والثورة على الحكومات الرجعية الخائنة ، وإن مقاومة هذه الأنظمة المنافقة والخائنة والثورة عليها هو من صميم العقيدة الإسلامية.

حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير
المنامة – البحرين الكبرى المحتلة
14 آب/أغسطس 2020م

/انتهى/

رمز الخبر 1906585

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 5 =