بسبب الظروف الناجمة عن أزمة كورونا.. العراق لا يستقبل الزوار الأجانب

أصدر السفير الإيراني لدى العراق، إيرج مسجدي بيانا أعلن فيه أن العراق وبسبب الظروف الناجمة عن أزمة كورونا، لم يتمكن من استقبال الزوار الأجانب في مسيرة الأربعين، مضيفا أن الدخول غير القانوني للزوار الإيرانيين إلى الأراضي العراقية سيكون له عواقب قانونية.

وقال مسجدي إنه في ظل الظروف الحاصلة بسبب تفشي فيروس كورونا فإن الحكومة العراقية لم تصدر لغاية الان اي قرار للسماح للزوار الايرانيين والاجانب من الدول الاخرى للدخول الى العراق والمشاركة في مراسم مسيرة أربعينية الامام الحسين (ع) لهذا العام.

واعتبر الظروف في العراق بانها مختلفة للزوار العراقيين وقال، ان مسيرة الاربعين قضية شعبية ولا تريد الحكومة العراقية ولا تستطيع منع المواطنين العراقيين مثلما حدث خلال مراسم عاشوراء حيث توجهوا نحو كربلاء وسيكون الحال كذلك كما في الاعوام السابقة من السير على الاقدام واقامة المواكب بالنسبة للعراقيين انفسهم.

واضاف، ان اصدار تاشيرات الدخول صعبة ومحدودة جدا حتى للعاملين في الشركات الايرانية التي تنفذ مشاريع في العراق.

وفي الاشارة الى ما ينشر في الاجواء الافتراضية قال، تصدر في الاجواء الافتراضية تصريحات عن مسؤولين وغير مسؤولين لا سند ولا اعتبار ولا صفة رسمية لها.

واوضح بان هنالك تيارا نشكك في نواياه يحث الزوار الايرانيين على التوجه الى العراق باي طريقة كانت للمشاركة في مراسم اربعينية الامام الحسين (ع) واضاف، ان الدخول الى العراق بحاجة الى ضوابط وتاشيرات وتنسيقات لازمة والان هنالك تيار وراء هذه القضية (للمشاركة في مسيرة الاربعين في العراق باي طريقة كانت ) نحن نشك في نواياه لخلق المشاكل بين البلدين.  

وتابع السفير الايراني، نحن تابعون للولاية والقائد العزيز والقرارات والتعليمات ولا يمكن ان يسمح اي شخص لنفسه بان يفعل ما يريد بذريعة انه محب للامام الحسين (ع) وعاشق لزيارة الاربعين./انتهى/

رمز الخبر 1907611

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 7 =