الأربعين الحسيني يشكل مركزاً لجبهة المقاومة في المنطقة والعالم

أشار الرئيس الإيراني حجة الاسلام السيد ابراهيم رئيسي، اليوم الاثنين إلى ان مراسم احياء أربعين الامام الحسين (عليه السلام)، تشكل مركز جبهة المقاومة في المنطقة والعالم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان الرئيس الإيراني حجة الاسلام السيد ابراهيم رئيسي، وجه خلال لقائه اليوم الاثنين، اعضاء لجنة الاربعين المركزية، كافة المسؤولين المعنيين باتخاذ ما يلزم لتوفير افضل الظروف لزوار الاربعين، لكن مع الابقاء على الطابع الشعبي وتعزيز دور المواكب والمؤسسات غير الحكومية في تنظيم هذه المراسم الخالدة.

كما اشاد بالجهود والاجراءات التي اتخذت في البلاد لحد الان، مؤكدا بان تنظيم مراسم الاربعين بكل شموخ وعظمة يشكل ضمانا لبقاء رسالة عاشوراء باعتبارها انموذجا لجميع التطورات الايجابية التي حدثت على مدى التاريخ ولغاية اليوم.

واضاف رئيسي: "ان مسيرة الاربعين التي اطلقها الامام علي بن الحسين (ع) (زين العابدين) بعد واقعة عاشوراء، بلورت اهداف ثورة الامام الحسين (ع) وجسدت شخصيته الشامخة للانسانية جمعاء".

و اكد رئيس الجمهورية على المسؤولين والجهات المعنية في البلاد، بضرورة استخلاص العبر من تجارب السنوات الماضية خلال اقامة مراسم الاربعين الحسينية، لتفادي المشاكل والتركيز على الانجازات وتوفير امثل الظروف والامكانيات لاحياء هذه المناسبة الاسلامية العظيمة.

وختم بالقول: "ان مسيرة الأربعين، هي مركز جبهة المقاومة الدولية في المنطقة والعالم، ونحن جميعا ملزمون بالعمل على إقامة هذه المراسم بشكل منتظم ودون اي ثغرات، باعتبارها نهضة اسلامية عظيمة تبعث على الفخر والاعتزاز في البلاد وتعزز الامل في قلوب انصار الثورة الاسلامية وتصيب اعداءها باليأس والاحباط".

/انتهى/

رمز الخبر 1925609

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha