ترامب يفاجئ العالم ويغادر المستشفى "لدقائق"

غادر الرئيس الأميركي دونالد ترامب مستشفى "والتر ريد"، حيث يعالج من فيروس كورونا، الأحد، بعد تحسن حالته، دون أن يبدو للوهلة الأولى، إن كان غادرها نهائيا، قبل أن يتبين لاحقا أنه خرج لتحية أنصاره الذين احتشدوا خارجها، ثم عاد بعد قليل.

وكشف ترامب أنه قرر القيام بجولة مفاجئة لتحية أنصاره المتواجدين أمام المستشفى، كما كتب تغريدة، الأحد، على تويتر، قال فيها إنها تعلم الكثير عن "كوفيد-19"، وشكر أنصاره ومؤيديه.

وقال الرئيس الأميركي: "أقدر حقًا ما قدمه كل الأنصار والداعمين خارج المستشفى. الحقيقة أنهم يحبون بلادنا حقًا ويرون كيف نجعلها أعظم من أي وقت مضى".

وجاءت خطوة ترامب بالخروج لدقائق من المستشفى، قبل يوم كامل من الموعد المحتمل لخروجه النهائي، بحسب ما ذكر فريقه الطبي في وقت سابق، الأحد.

وكشف الفريق الطبي تفاصيل الحالة الصحية للرئيس، مؤكدا أنها تتحسن، وذلك بعد خضوعه للعلاج من كوفيد-19 بالمركز الطبي العسكري الذي يعالج به، والواقع بالقرب من العاصمة واشنطن.

وسبق أن قال الفريق الطبي أن ترامب (74 عاما) الذي نقل للمركز الطبي، الجمعة، يمكن أن يعود إلى البيت الأبيض بحلول الاثنين، بعد إكمال الفترة العلاجية المحددة بخمسة أيام باستخدام عقار ريمديسيفير المضاد للفيروسات، لكن الرئيس الأميركي خرج قبل ذلك الموعد، عصر الأحد، في مفاجأة للجميع بهدف تحية أنصاره.

وقال طبيب البيت الأبيض شون كونلي للصحفيين إن ترامب احتاج إلى أكسجين إضافي يومي الخميس والجمعة، كما تطلب الأمر إعطاؤه عقار ديكساميثازون.

وجاءت هذه الإفادة الطبية بعد يوم من التقارير المتضاربة من البيت الأبيض، التي أثارت غموضا واسع النطاق بشأن الحالة الصحية للرئيس.

وقال الأطباء إن الرئيس لم يكن يعاني من الحمى منذ الجمعة رغم ارتفاع درجة حرارته صباح هذا اليوم، وأن وظائف الكبد والكلى تعمل بشكل طبيعي بعد تعاطيه الجرعة الثانية من عقار ريمديسيفير.

وقال الطبيب بريان غاريبالدي إن ترامب تناول عقار ديكساميثازون، بسبب "انخفاض معدلات الأكسجين لفترة قصيرة".

وعقار ديكساميثازون من عائلة الستيرويدات، ويستخدم لعلاج مرضى الحالات الحرجة المصابين بكوفيد-19.

وأضاف غاريبالدي "تلقى (ترامب) أول جرعة من العقار أمس ونعتزم الاستمرار في ذلك في الوقت الراهن".

وتشير الدراسات العلمية إلى أن عقار ديكساميثازون يُستخدم لتحسين فرص نجاة المرضى، الذين يعانون من أعراض حادة لمرض كوفيد-19، والذين يحتاجون لمزيد من الأكسجين، وفق ما نقلت "رويترز".

لكن لا يجب إعطاؤه للمرضى الذين يعانون من أعراض طفيفة، لأنه يحد من قدرة الجسم الطبيعية على محاربة الفيروس.

وردا على سؤال عما أظهرته الفحوص عن حالة الرئتين لدى ترامب، قال كونلي "هناك بعض النتائج المتوقعة لكن لا يوجد شيء يدعو لقلق طبي كبير".

وقال أطباء ترامب إنه يُعالج أيضا بدواء شركة ريجينيرون، المكون من مزيج من الأجسام المضادة، إلى جانب الزنك وفيتامين دوالفاموتيدين والميلاتونين والأسبيرين.

وقال غاريبالدي "اليوم هو يشعر بأنه على ما يرام. يتحرك وليس طريح الفراش. خطتنا لليوم هي أن يتناول الطعام والشراب ويترك سريره ويتحرك بقدر المستطاع".

رمز الخبر 1908235

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 3 =