هل ستكون  إندونيسيا الضحية القادمة للتطبيع مع الكيان الصهيوني؟

كشفت شبكة بلومبيرج الأمريكية اليوم (الأربعاء) أن البيت الأبيض عرض على إندونيسيا حزمة تمويل بقيمة مليار دولار لقاء تطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني، وفقا لمسؤولين كبار في الإدارة الأمريكية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلا عن وكالة معا الفلسطينية ان رئيس دائرة الاستثمار الدولي الأمريكية، آدم بوهلر، الموجود في إسرائيل قال، في مقابلة مع بلومبرج: "تحدثنا معهم بشأن ذلك. إذا كانوا مستعدين، سنكون أكثر سعادة من أي وقت مضى لدعمهم ماليا".

وأضاف أن حزمة التمويل الأمريكية لإندونيسيا، أكبر دولة إسلامية في العالم ، يمكن أن يصل إلى ملياري دولار.

وإندونيسيا تقع جنوب شرق آسيا، ورابع أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان (حوالي 273 مليون شخص)، والتي لم تقيم علاقات رسمية مع إسرائيل. ومع ذلك ، في عام 1993، قام رئيس الوزراء آنذاك إسحاق رابين بزيارة البلاد والتقى بالرئيس سوهارتو. في يونيو 2018، أُعلن أنه تقرر إلغاء القيود المفروضة على دخول السائحين من إندونيسيا إلى إسرائيل - والعكس صحيح.

/انتهى/

رمز الخبر 1910429

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 2 =