باعث الأُمَّة من رقدتها عاد الی الوطن

عاد الی ایران وایقظ بحارا من الإیمان والثقة بالله الذي لن یترك امة ارادت الإسلام والقرآن والایمان. عاد الی ایران واحدث معجزة بین الشعوب المستضعفة التي ابت أن تعیش في ضل القوی المستکبرة واحیی الدین والهم المومنین ان الارض یرثها عباد الله الصالحون.

وکالة مهر للأنباء، في الأول من شباط عام 1979 عاد الامام الخمیني رضوان الله تعالی علیه من منفاه من قریة صغیرة "نوفیل لوشاتو"، في فرنسا، لتعود روح الإسلام الی الوطن ویلهم الشعب الایراني انه ذو قوة وقدرة یتمکن بها أن ینتصر علی النظام الظالم البهلوي، فشهدت إيران أعظم استقبال في التاريخ.

** 12 بهمن 1357هـ.ش / 3 ربيع الأول 1399هـ.ق /1 يناير 1979م  

قال سماحة الإمام الخميني في كلمته بمطار طهران، أشكر مشاعر الشعب بمختلف طبقاته، إنّ مشاعر الشعب الإيراني تثقل عاتقي ولا أستطيع أن اُجازيه

أصدر سماحة الإمام لدى مغادرته فرنسا بياناً شكر فيه الشعب الفرنسي وودّعه. وبعد أداء فريضة الصلاة على متن الطائرة، نام الإمام الخميني بسكينة على بطانيتين، في حين أنّ جميع محبّيه وأنصاره وأقربائه كانوا في قلق من هذه الرحلة، فخطر تحطّم الطائرة أو اختطافها وهي في السماء كان من الأمور التي أقلقت الجميع حتى اللحظات الأخيرة لهبوطها في مطار طهران. فكان التواجد المليوني الذي شكّل طوابير المستقبلين الممتدة من مطار طهران إلى جنّة الزهراء حاكياً عن مدى حبّ الجماهير وتعلّقهم المنقطع النظير لقائدهم.

هزّ هتاف "الله أكبر" قاعة المطار لدى دخول الإمام فيها، وأجرى المستقبلون بقراءتهم نشيد "خميني يا إمام" أخاديد للدموع على خدود العشّاق. وقال سماحة الإمام الخميني في كلمته بمطار طهران: " أشكر مشاعر الشعب بمختلف طبقاته، إنّ مشاعر الشعب الإيراني تثقل عاتقي ولا أستطيع أن اُجازيه". وبعد الإشارة إلى أنّ طرد، الشاه، كان الخطوة الاُولى في الانتصار، حثّ الجميع على وحدة الكلمة والمضي في المواجهة حتى الاجتثاث الكامل لجذور الفساد، ثمّ غادر المكان متّجهاً نحو جنّة الزهراء.

** في جنة الزهراء وبجوار الشهداء

قال الإمام الخميني (ره) أنصح الجيش وأشكره، نريد أن يكون الجيش مستقلاً، أيّها السيد العقيد ألا تريد ذلك؟ أيّها السيد الفريق ألا تريد أن يكون الجيش مستقلاً؟

ألقى سماحة الإمام خطابه التاريخي في جنة الزهراء وبجوار مراقد الآلاف من الشهداء وسط حشد كبير من محبّيه، وقال: " إنّني لا أستطيع تقديم الشكر لهذا الشعب، لأنّه قدّم كلّ شيء في سبيل الله، والله سبحانه وتعالى هو الذي سيعطيه الأجر الجزيل ". أنا اُقدّم مواساتي للاُمّ التي فقدت ابنها، وللآباء الذين فقدوا أبنائهم، وللأبناء الذين فقدوا آبائهم. وأضاف سماحته قائلاً: "عندما تقع عيني على البعض ممّن فقدوا أولادهم أشعرُ بثقل على كاهلي لا أستطيع تحمّله ". إنّ محمد رضا البهلوي قد هرب وبدّد جميع ما عندنا، فقد حطّم بلادنا وعمّر مقابرنا.  

وقال الإمام في جانب آخر من كلمته: " وأنصح الجيش وأشكره، نريد أن يكون الجيش مستقلاً، أيّها السيد العقيد ألا تريد ذلك؟ أيّها السيد الفريق ألا تريد أن يكون الجيش مستقلاً؟ ولكنّي أشكر الفئات التي التحقت بصفوف الشعب ". وعندما وصل إلى عبارة: "سأقوم ـ وبدعم هذا الشعب ـ بتشكيل الحكومة، ساُلقّن الحكومة الحالية درساً لن تنساه"، تعالت صرخات " الله أكبر " من ملايين الحناجر، رغم البرد القارس جدّاً، حيث قضى آلاف التائقين لزيارة الإمام الليل نياماً في الطريق الذي سيسلكه. غُمرت مدن البلاد بالنور والورد والهتاف فرحاً بعودة الإمام.

ومنذ هجرة سماحة الإمام من النجف الأشرف إلى باريس كانت خطبه ومقابلاته ونداءاته في هذه البرهة القصيرة ـ أي 118 يوماً فترة إقامته في نوفل لوشاتو ـ ملفتةً للانتباه، إذ أنّه في بعض الأيام كان يجيب على أسئلة عدّة وكالات خبرية وإعلامية، فعلى سبيل المثال في 19 دي من السنة الجارية [10 صفر 1399 هـ.ق] اشترك في عشر مقابلات مستقلّة، وكانت كثرة المقابلات تعبّر عن عمق رغبة الصحفيين في لقائه وشوق الإمام في إيصال ندائه إلى العالم. وإحصائية هذه المجموعة الكبيرة هي كالتالي:  " الخطب: 59، المقابلات: 108، البيانات: 36، الرسائل والبرقيات والأوامر: 6، المجموع: 209 ".  

** هجوم الجیش علی مؤسسة التلفاز

عندما كان التلفاز يعرض بشكل حيّ مراسم عودة سماحة الإمام، هاجم الجيش هذه المؤسسة، وحال دون إكمال البثّ. ولدى انقطاع البثّ المباشر لمراسم عودة سماحة الإمام من شاشة التلفاز بسبب هجوم عناصر الجيش، قام بعض أبناء الشعب بإلقاء أجهزتهم التلفازية إلى الشوارع من شدّة الغضب.  

** لقاءه مع اعضاء لجنة الإستقبال

قال الإمام الخميني في كلمته مع أعضاء لجنة الاستقبال في اللّيلة الاُولى من إقامته في مدرسة (رفاه)، إنّ هذه الوحدة لم تتمّ لولا المشيئة الإلهية، فحافظوا عليها فإنّها رمز انتصاركم

قال الإمام الخميني في كلمته مع أعضاء لجنة الاستقبال في اللّيلة الاُولى من إقامته في مدرسة (رفاه): " إنّ هذه الوحدة لم تتمّ لولا المشيئة الإلهية، فحافظوا عليها فإنّها رمز انتصاركم "، واتركوا الاختلاف جانباً، فإنّي أرى المصالحة بين الجامعة والمدارس العلمية وفئة العلماء أعظم انتصار. أصدر علماء الدين المعتصمون في الجامعة بياناً أعلنوا فيه إنهاء اعتصامهم.

** الامام الخمیني ودولة بختیار

رفض الإمام الخميني طلب، بختيار، المجدّد للّقاء به، وقال: " اُقابله إذا استقال من منصبه. قبيل قدوم الإمام الخميني، أصدر، شابور بختيار، بياناً هدّد فيه الناس من مغبّة الاستمرار في التظاهرات والاعتصامات خصوصاً يوم مجيء سماحة الإمام. واستقال الدكتور، علي آبادي، العضو في شورى السلطنة عن عضويته. وتظاهر الجامعيون الإيرانيون أمام السفارة الإيرانية في أمريكا. 

** الاعلام المعادي

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أنّ الناطق باسم البيت الأبيض قال: " إنّ تصريحات آية الله الخميني المعادية لأمريكا لم تغيّر شيئاً من مواقف الولايات المتّحدة تجاه إيران. حيث قامت أمريكا بإخراج بعض أجهزتها الالكترونية السرّية من إيران، وقامت القوات الجوية بإخفاء الأنظمة السرّية لمقاتلات أف 14 ".

والجدير ذكره أنّ إحدى مهمات، هايزر، في إيران هي القيام بهذه المهمة. وأعلنت بنوك سويسرا أنّها لا تعتزم إرجاع الأموال الإيرانية إليها، وأعلنت الصحف ووكالة يونايتدبرس: "أنّ عقود شراء إيران للأسلحة من انجلترا قد اُلغيت ". وذكر المسؤولون في لندن؛ إنّ إلغاء هذه الصفقات سيضرّر انجلترا حدود أربعة مليارات دولار، وفقدان عشرون ألف شخص أعمالهم.

أقام المواطنون المسلمون الإيرانيون في ليبيا مسيرة دعم للثورة الإسلامية. وأعلن ناطق باسم حركة بوليساريو في الجزائر أنّ الإمام الخميني استقبل الوفد الممثّل لحركة بوليساريو قبل أن يغادر فرنسا متوجّهاً نحو إيران. واعلنت إذاعة الكويت أن وزير الطاقة الامريكي أعلن أنّ بلاده ستضطرّ إلى توزيع نفطها بالحصص فيما إذا استمرّ انقطاع تصدير النفط الإيراني. إنّ أحداث إيران أدّت إلى أكبر أزمة نفطيّة منذ الحظر العربي للنفط عام 1973م وإلى الآن.

/انتهی/

رمز الخبر 1911249

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 9 =