نرفض التدخل الخارجي في شؤون الصين المؤدي الى تقويض الإستقرار في "هونغ كونغ"

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية "سعيد خطيب زادة" ان اي نوع من التدخل الخارجي في شؤون الصين الداخلية، والذي من شانه ان يؤدي الى تقويض الاستقرار في هونغ كونغ، هو امر مرفوض. 

وافادت الدائرة الاعلامية بوزارة الخارجية اليوم الخميس، ان "خطيب زادة" اكد في تصريح للصحفيين تعليقا على قانون الانتخابات الجديد في هونغ كونغ : اننا نحترم سيادة الصين؛ وان منطقة هونغ كونغ الادارية الخاصة تعد جزءا من الاراضي الصينية؛ وبالتالي فهي تاتي ضمن شؤون الصين الداخلية.

واضاف : لقد اظهرت الصين خلال السنوات الاخيرة انها تلتزم جيدا بمبدأ دولة واحدة – نظامين اداريين في هونغ كونك.

واردف المتحدث باسم الخارجية الايرانية : ان قانون الانتخابات الذي صادق عليه مجلس الشعب الصيني، يأتي في سياق مبدا دولة واحدة نظامين اداريين؛ وبطبيعة الحال فإن التدخل الاجنبي في شؤون الصين الدالخية، لكونه يؤدي الى تقويض الاستقرار في هونغ كونك، فهو امر مرفوض.

/انتهى/

رمز الخبر 1912626

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 1 =