اليمن يتوعد قوى العدوان بعمليات عسكرية كبرى طالما استمر عدوانها

وجهت القوات المسلحة اليمنية رسائل إلى قوى العدوان السعودي الأمريكي على اليمن، متوعدة بعمليات عسكرية كبرى طالما استمر العدوان والحصار.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه قال متحدث القوات المسلحة العميد يحيى سريع في مؤتمر صحفي استعرض فيه حصاد ستة أعوام من الصمود في وجه تحالف العدوان "على العدو أن يدرك أن العام السابع من الصمود سيشهد المزيد من العمليات العسكرية والتي لن تتوقف إلا بوقف العدوان ورفع الحصار وعلى العدو السعودي أن يتوقع المزيد من الضربات العسكرية خلال الفترة المقبلة إذا لم يتوقف عن عدوانه على اليمن وشعبه العظيم". 

وأضاف العميد سريع أن "القوات المسلحة تؤكد جاهزيتها لتنفيذ أية خطوات قد يتخذها السيد القائد يحفظه الله فيما يتعلق بالرد المشروع على استمرار الحصار على أبناء شعبنا من ضمن ذلك الجاهزية لتنفيذ عمليات عسكرية موجعة ثأراً لضحايا الحصار والعدوان من الشهداء والجرحى والمتضررين بشكل مباشر أو بغير مباشر". 

وأكد أن القوات المسلحة مستمرة في تنفيذ واجباتها ومسؤولياتها تجاه الشعب والوطن ولن تتردد في اتخاذ المزيد من الخطوات والإجراءات الكفيلة بتحرير أراضي الجمهورية حتى تحقيق الحرية والاستقلال.

وأوضح أن القوات المسلحة تشيد بكل المواقف المشرفة للقبائل اليمنية في كل المناطق بلا استثناء ودور أبنائها الأحرار في معركة الحرية والاستقلال.

وأردف قائلًا "بالتأكيد أن قبائل مارب هي جزء لا يتجزأ من قبائل اليمن بل هي الأجدر أن تتصدر موقف رفض العدوان والاحتلال ورفض الارتزاق على حساب البلد والشعب وكما رفض أبناء مارب الغزاة الأجانب عبر التاريخ هاهم اليوم يؤكدون رفضهم للغزاة والعملاء والخونة".

وتابع إن "القوات المسلحة تؤكد لكل أبناء الشعب اليمني العظيم الصامد المجاهد أن رفع معاناته جراء العدوان والحصار على رأس أولويات المؤسسة العسكرية وأن العدوان لن يهنأ أبداً بعد اليوم وشعبنا لا يزال يعاني وأننا نعد العدة لما هو أقسى وأقوى وأشد وأعظم والله على كل شيء قدير". 

وأوضح العميد سريع أن صمود اليمن بشعبه وقواته المسلحة طوال ست سنوات من القصف والتدمير والقتل والاجرام والحصار والظلم لمرحلة تستحق منا جميعاً أن نقف أمامها بكل مسؤولية فهذا الشعب لا يمكن أن يخضع لقوى الشر والعدوان وهذا الشعب يستحق وبكل جدارة أن ينتصر بهذه المعركة المصيرية.
 
وجدد العميد سريع الدعوة للمغرر بهم من الخونة والعملاء والمرتزقة بأن عليهم أن يكونوا في الموقف الصحيح مع شعبهم وبلدهم وأن الاستمرار في موقف الخيانة ستكون عواقبه وخيمة عاجلاً أم آجلاً فاغتنموا الفرصة وعودوا إلى بلدكم وشعبكم، مؤكدًا إن الشعب اليمني قادر بعون الله تعالى على حسم المعركة خلال العام السابع وقد أثبتت السنوات الماضية كيف أن تحرك جزء من هذا الشعب صنع كل هذا الصمود فكيف إذا تحرك الجميع.

وأشار إلى إن القوات المسلحة بكافة منتسبيها وإلى جانبهم أبناء القبائل والمتطوعين قد عقدت العزم على اتخاذ خطوات عسكرية كبيرة ستشكل مفاجأة بالنسبة للعدو على طريق تحرير البلاد وتحقيق الاستقلال قال تعالى: فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين.

ونقل العميد سريع إلى كافة أبناء الشعب اليمني تحيات مختلف القيادات العسكرية وعلى رأسهم وزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر العاطفي ورئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن عبدالكريم الغماري وكافة القادة والضباط وصف الضباط والجنود في مختلف الجبهات والمناطق والمحاور ومدراء الدوائر وكافة منتسبي القوات المسلحة.

واختتم متحدث القوات المسلحة مؤتمره الصحفي بتوجيه التحية للشعب في يومه الوطني للصمود والتحية كل التحية لكل المجاهدين الأبطال يحفظهم الله في كل جبهات العز والمجد والجهاد ولأسر الشهداء والجرحى والأسرى ولكل أسرة قدمت شهيداً في سبيل الله من أجل عزة وكرامة الشعب وتحقيق الحرية والاستقلال، مؤكداً أن العام السابع سيكون عام النصر وعام الحسم بإذن الله تعالى.

المسيرة نت

رمز الخبر 1912899

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 6 =