ايران تخصب اليورانيوم بنسب 60 و 20 و 5 بالمائة

اعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي بان عملية تخصيب اليورانيوم بنسب 60 و 20 و 5 بالمائة جارية في الوقت الحاضر وان مخزون البلاد من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمائة يفوق 90 كغم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه قال صالحي في تصريح له الاثنين: ان المفاوضات (في اطار اللجنة المشتركة للاتفاق النووي) بين ايران ومجموعة "4+1" جارية في فيينا وقد قررت الجمهورية الاسلامية الايرانية بان يتم لغاية شهر اخر تسجيل الانشطة بواسطة الكاميرات في المنشآت النووية وهو القرار الذي تم ابلاغ غروسي (مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية) به خلال اتصال هاتفي معه ظهر الاثنين.

واضاف: ليس هنالك اي بيان مشترك لنا في هذا المجال وقمنا بابلاغ قرار الدولة ونامل بان تصل المفاوضات (في فيينا) الى النتيجة المتوخاة.

وتابع صالحي: ان عملية التخصيب بنسب 60 و 20 و 5 بالمائة مازالت جارية وان مخزون اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمائة تجاوز 90 كغم حيث انه وفقا لقرار مجلس الشورى الاسلامي يجب ان يصل الى 120 كغم في العام الواحد الا انه بلغ الان 90 كغم بعد نحو 4 اشهر فقط.

واضاف: ان مخزوننا من اليورانيوم المخصب بنسبة 60 بالمائة بلغ اكثر من 2.5 كغم واليورانيوم المخصب بنسبة 5 بالمائة اكثر من 5 اطنان وانشطتنا النووية مازالت جارية.

وقد اصدرت الأمانة العامة للمجلس الأعلى للأمن القومي الايراني بيانا بشأن تمديد الاتفاق لمدة شهر بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، اوضحت فيه ان هذه الخطوة اتخذت من أجل توفير الفرصة اللازمة لانجاح محادثات فيينا النووية.

وقالت الأمانة العامة للمجلس الأعلى للأمن القومي في هذا البيان: اليوم (أمس الاثنين) ، 24 مايو/أيار، ستنتهي مهلة الثلاثة أشهر المتعلقة بتسجيل بيانات كاميرات المراقبة المثبتة في المنشآت النووية الإيرانية.

وأكد المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني استمرار تعليق التنفيذ الطوعي للبروتوكول الإضافي من قبل إيران بموجب قانون "المبادرة الاستراتيجية لرفع الحظر وصيانة مصالح الشعب الايراني" بشأن كيفية المضي قدماً بعد انتهاء فترة الاتفاق مع وكالة الدولية للطاقة الذرية، وبالنظر إلى المفاوضات الفنية الجارية بشأن تسوية قضايا الضمانات بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، والتي تتزامن مع محادثات فيينا، فان حفظ مراقبة بيانات كاميرات المراقبة لمدة شهر واحد ابتداء من اليوم(أمس الاثنين) 24 مايو/ايار، من أجل توفير الفرصة اللازمة لاحراز تقدم وحصول نتيجة في المفاوضات.
/انتهى/

رمز الخبر 1914755

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 5 =