من يحب ايران ويهتم بمستقبل ابنائها سيشارك في الانتخابات

حث رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني "محمد باقر قاليباف" الشعب الإيراني على ضرورة المشاركة الواسعة في الانتخابات الرئاسية المرتقبة في البلاد، لافتاً إلى أن من يحب ايران ويحرص على مستقبل ابنائها سيشارك في الانتخابات.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن قاليباف أشار الى الذكرى السنوية الرابعة للهجوم الارهابي لزمرة داعش الارهابية على مبنى مجلس الشورى الاسلامي، محييا ذكرى شهداء هذا الحادث الارهابي الهمجي.

وفي الاشارة الى الانتخابات الرئاسية المرتقبة دعا رئيس مجلس الشورى الاسلامي الشعب الايراني للدقة في الاختيار وقال: ان سجل كل شخص يعد اهم من اي ادعاء او شعار او حتى برنامج مطروح. الحكمة هي الضرورة الفردية لمن يريد تولي مثل هذه المسؤولية العظيمة. تابعوا مسالة التقوى لدى المرشحين في القول والعمل وقوموا بمقارنة ذلك.

واضاف: ان من يشعر بالاستياء من بعض الامور غير السليمة والاداء غير الجيد، يمتلك من خلال الانتخاب الصائب في هذه الانتخابات فرصة منقطعة النظير لتحديد مصير ادارة البلاد، ونحن في مجلس الشورى الاسلامي نتعاهد مع الشعب ومرشح الشعب المنتخب حول مؤشرات الحكمة والفاعلية والتقوى.

وقال قاليباف: انه وفي مقياس الحياة الاجتماعية والصعيد العام ربما لا يوجد ذنب اكبر من تثبيط عزائم الشعب ولا ينبغي ان نتناغم مع صوت الاعداء في قضية الانتخابات. ومن المؤكد ان الذين يشاركون في الانتخابات لهم انتقادات واعتراضات ولكن رغم ذلك يعتبرون الانتخابات اهم نافذة لتحديد مصير جهاز ادارة البلاد.

وتابع رئيس مجلس الشورى: ان من يحب ايران ويحمل هاجس مستقبل الجيل القادم وابناء البلاد سيشارك في الانتخابات. وان دعوة الواحد للاخر للمشاركة في الانتخابات تعد جهادا من اجل رفعة ايران العزيزة.

وختم قاليباف تصريحه بالقول: ان جهاد الدعوة (للانتخابات) ستسطر ان شاء الله تعالى انتخابات حماسية بمشاركة الشعب. اننا ندعو الحريصين لدعم الشعب الايراني لانتخابات صائبة تضمن تقدم البلاد في الاعوام الاربعة القادمة.

/إنتهى/

رمز الخبر 1915194

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 8 =