غروسي: الوكالة لا ينبغي أن تكون محدودة بعد الآن

أعرب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن قلقه بشأن قيود التفتيش، بحجة أن الاتفاق الفني ليس حللاً قابل للتطبيق ولا يمكن اعتباره بديلاً للتحقق من برنامج النووي إيران.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية "رافائيل غروسي" قال، في مقابلة مع موقع "Passblue" الإخباري، في إشارة إلى اقتراب الموعد النهائي للاتفاق الفني بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية في 24 يونيو قال: أنتظر ردا من إيران (لتمديد الاتفاق)، أعود إليهم مرة أخرى وأقول إنه يتعين علينا التحدث حول الموضوع سواءً افراضيا او حضوريا. لقد أصبح من الصعب للغاية تمديد هذه الاتفاقية المؤقتة أو الإبقاء عليها. هل سنواصل هذه الاتفاقية المؤقتة أم لا؟ هل 24 يونيو هو نهايته؟ لأنه إذا كان الأمر كذلك، يتعين علينا القيام بأشياء تبدأ بحذف المعلومات [المسجلة على الكاميرات في المنشآت النووية الإيرانية] ويجب أن يتم ذلك بطريقة صحيحة وبحضورنا لأن هذه هي معداتنا.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تريد حذف المعلومات المسجلة على الكاميرات المثبتة في المنشآت النووية الإيرانية، قال غروسي "بالتأكيد لا، لكنني لا أريد الاستمرار على هذا المنوال إلى الأبد".

غروسي ردا على سؤال حول ما إذا كان تنفيذ الملحق الفني للاتفاق متوقف ام لا؟ قال الملحق الفني مازال ساريا. ولم يرغب شركاؤنا الإيرانيون في دخول مراسم التمديد لاعتبارات سياسية.

وردا على تأثير نتائج الانتخابات الإيرانية على نوع التفاعل مع الوكالة الدولية، قال: "إيران دولة مستقلة". لا أرى أي فائدة لهم في مواجهة الوكالة. قطع العلاقات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية على أي مستوى سيكون إشكالية ولن يكون في مصلحة إيران. أنا على استعداد للتعاون مع الرئيس الإيراني المقبل والاستماع إلى آراء هذا البلد. في أقرب وقت ممكن، أريد عقد لقاء مع الرئيس الإيراني الجديد وإقامة الثقة والعلاقة، لأننا نتعامل مع هذه المسألة (قيود الوكالة) منذ فترة طويلة.

كما قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن بعض المزاعم حول وجود جزيئات يورانيوم من أصل بشري في ثلاثة أماكن غير معلن عنها في إيران وكذلك وجود جسيمات معدلة نظيريًا في أحد هذه الأماكن: "يقول البعض إن هذا أمر ثانوي". وقضية قديمة ". إذا كان الأمر كذلك، وإذا لم يكن هناك شيء خلف الستار،نرجو ان تسمحوا لنا بفحصه وتوضيحه، لأنه كيف يمكنك تشعر بالثفة، عندما تشعر أن هناك أشياء أخرى لا تعرفها، مبدأ الاتفاق النووي مبني على الثقة المتبادلة ويجب ان يكون الثقة تحكم بين العلاقات الايرانية و الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

/انتهى/

رمز الخبر 1915513

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 9 =