انتظرت اللقاح الايراني للحفاظ على الشرف الوطني/ أثمّن وأشكر الباحثين الشباب

أكد قائد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي، بعد تطعيمه اليوم الجمعة الجرعة الاولى من لقاح "كووايران بركت" المضاد لكورونا المصنع محلياً، انه ينبغي الافتخار بهذا اللقاح الوطني.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه ثمّن قائد الثورة، عقب تطعيمه الجرعة الاولى من لقاح "كووايران بركت" جهود الباحثين والعلماء الايرانيين الشبان بتصنيع هذا اللقاح الذي حاز مؤخرا على ترخيص التطعيم حيث باتت ايران من بين 6 بلدان في العالم منتجة للقاحات كورونا.

ونوه الى ان المسؤولين صنعوا هذه المفخرة بفضل تجاربهم ومعارفهم وجهودهم العلمية والعملية.

واشاد بجهود وزير الصحة وجميع الكوادر الصحية والعلاجية في البلاد ورئيس مؤسسة أوامر الامام الخميني (رض) محمد مخبر وزملائه حيث أبدوا الاخلاص والابتكار والاقتدار في هذا الموضوع.

ولفت الى عدم رغبته في التطعيم بلقاح غير ايراني وانتظاره اللقاح الايراني المضاد لكورونا وضرورة تثمين هذه المفخرة الوطنية.

وتابع: بالطبع عندما يكون هناك حاجة فلا مشكلة في استخدام اللقاح الأجنبي إلى جانب اللقاح الإيراني، لكن يجب احترام اللقاح الإيراني وتوجيه الشكر لجميع العلماء الشباب الفاعلون في إنتاج هذا اللقاح وجميع المراكز الأخرى المشغولة في إنتاج لقاحات في البلاد.

كما شدد على ضرورة تسجيل الوثائق العلمية ونشر المقالات المتعلقة باللقاحات وأضاف: بالإضافة إلى إنتاج اللقاحات بشكل قوي وسريع وفي الوقت المناسب، يجب اعداد ونشر الوثائق والمقالات العلمية لتعريف العالم على انجاز ايران العظيم.

وكان رئيس اكاديمية العلوم الطبية بالجمهورية الاسلامية الايرانية، علي رضا مرندي، قال في تصريح له: ان سماحة آية الله الخامنئي ومنذ بداية ازمة كورونا لم تكن لديه مشكلة لتلقي اللقاح، الا ان سماحته وضع شرطين لهذا الامر؛ الاول ان لا يتلقى اللقاح خارج الدور، والثاني ان يستفيد من اللقاح الايراني فقط، ولذلك عندما بدأت عملية تطعيم المواطنين في الفئة العمرية فوق 80 عاما، امتنع سماحته عن تلقي اللقاح، وانتظر حتى يتم انتاج اللقاح الايراني.

وتعمل عدة مراكز علمية وبحثية داخل ايران على انتاج اللقاحات الايرانية المضادة لكورونا، وقد حقق نموذجان منها نتائج ناجحة في مختلف مراحل الاختبارات، وسيتم البدء قريبا استخدامهما في عملية التطعيم العام داخل البلاد.

يذكر أن لقاح "كوف ايران بركت" هو ثمرة جهود الباحثين الايرانيين الشباب المتخرجين من الجامعات الايرانية، وتعتبر الجمهورية الاسلامية الايرانية من الدول القليلة التي تمكنت من انتاج اللقاحات المضادة لكورونا في العالم، والاولى في منطقة غرب آسيا في هذا المجال.

/انتهى/

رمز الخبر 1915607

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 16 =