إيران تصنع الفرقاطات والمدمرات رغم الحظر والضغوط/إدخال مدمرة "دنا" بخدمة الاسطول البحري

تحدث قائد القوة البحرية للجيش الايراني ، عن ادخال المدمرة "دنا" بخدمة الاسطول البحري الايراني خلال الايام الماضية، وأكد انه رغم الحظر والضغوط القصوى فان ايران تصنع الفرقاطات والمدمرات.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه في كلمة القاها بالمجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية اليوم الاحد، قال قائد القوة البحرية للجيش، إن تواجد ايران في البحار سابق للعديد من الدول بما فيها اميركا، مشيرا الى ان ايران عندما كانت تمارس الملاحة البحرية في محيطات العالم لم تكن هذه الدول موجودة.

واعتبر الاميرال خانزادي ان البحر يحظى بأهمية كبيرة بالنسبة ايران اذ ان 80 % من حدودها مع دول الجوار هي حدود بحرية، ولذلك فهي تمتلك الفرص في البحار، كما تواجه التهديدات في الوقت ذاته، وانطلاقا من مصالحها البحرية فأنها أعدت نفسها للحضور الأمني في كل مكان تتطلبه هذه المصالح.

وأكد خانزادي ان مهمات القوة البحرية للجيش الايراني توسعت الى المحيط الهندي والبحر الاحمر ومدخل قناة السويس لحماية السفن التجارية وناقلات النفط الايرانية، موضحا ان هذه القوات رافقت خلال العام الاخير أكثر من 47 سفينة تجارية وناقلة نفط لايصالها الى وجهاتها بأمان.

ومضى قائلا : ان وجود السفن الحربية الايرانية في المحيط الاطلسي يحمل رسالة الى الاعداء وهي انه رغم الحظر والضغوط القصوى فان ايران صنعت الفرقاطات والمدمرات، مشيرا الى ادخال المدمرة "دنا") بخدمة الاسطول البحري الايراني خلال الايام الماضية.

واضاف الاميرال خانزادي: ان المدمرة "سهند" التي انضمت الى اسطول القوة البحرية عام 2018 تجوب الآن المياه الشمالية للمحيط الاطلسي، وقد قضت 400 يوم في الملاحة البحرية حتى الآن، معتبرا ان هذه النشاطات تجسد قوة ايران وقدراتها غير المعتمدة على الخارج ، كما تؤكد ان الحظر لا جدوى منه، وان ايران تتمتع بالاستقلال الكامل في انتاج قدراتها الدفاعية المحلية.

/انتهى/

رمز الخبر 1915661

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 10 =