مستعدون للعمل من أجل احلال السلام والأمن في افغانستان / نرحب بالتعاون مع النمسا في مجال توفير اللقاح

رحب رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله ابراهيم رئيسي بالتعاون مع النمسا في مجال توفير لقاح كورونا، معلنا استعداد ايران لمزاولة الانشطة في شؤون الابحاث المشتركة المتعلقة باللقاح.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه خلال اتصال هاتفي تلقاه من مستشار النمسا سباستيان كورتس، اليوم الاثنين، اشار آية الله رئيسي الى ماضي العلاقات العريقة الودية والبناءة بين البلدين الممتدة على مدى 500 عام من الزمن وقال: ان هذا الماضي الطويل للعلاقات يعد رصيدا قيّما لمستقبل العلاقات بين البلدين.

واعتبر انخفاض مستوى التبادل التجاري بين البلدين رغم الارادة والانتفاع من العلاقات الاقتصادية بانه لا اساس ولا مبرر منطقيا له وقال: ينبغي علينا الحفاظ على مصالح البلدين وان لا نسمح للضامرين السوء بالتاثير بمختلف الاساليب على هذه العلاقات.

وفي الرد على سؤال لمستشار النمسا حول نهج الجمهورية الاسلامية الايرانية تجاه التطورات الاخيرة في افغانستان قال: لو دققنا في تاريخ افغانستان المعاصر، فاننا نرى بانها لم تر الراحة حتى ليوم واحد حينما بدا الاميركيون التدخل في شؤونها.

واضاف: اننا نعتقد بان التيارات الافغانية المختلفة ينبغي ان تعتبر خروج اميركا من بلادهم منعطفا وان يصلوا في التعاطي بينهم الى انموذج للحكم يحظى بقبول عموم الشعب الافغاني.

واشار رئيس الجمهورية الى ان ايران تقبلت لغاية الان جميع النفقات المادية والمعنوية لوجود المهاجرين الافغان لديها رغم الحظر الظالم المفروض عليها واضاف: ان جهود الجمهورية الاسلامية الايرانية مستمرة على الدوام وبلا توقف في مسار ارساء السلام والامن في افغانستان ونحن على استعداد للتعاون مع جميع الحكومات التي تشعر بالمسؤولية من اجل ارساء السلام والاستقرار في هذا البلد.

ونوه رئيسي الى تفشي فيروس كورونا المتحور وقال: اننا نرحب بالتعاون مع النمسا في مجال توفير لقاح كورونا ونحن على استعداد لمزاولة الانشطة في الشؤون البحثية المشتركة المتلعقة باللقاح.

ومن جانبة قال مستشار النمسا: "نامل باستمرار العلاقات الودية والبناءة بين ايران والنمسا".

واعرب مستشار النمسا سباستيان كورتس عن امله باستمرار ونمو العلاقات الثنائية الودية والبناءة في مختلف المجالات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال: اننا نامل بالمزيد من نجاح الحكومة الايرانية الجديدة في تحقيق الازدهار الاقتصادي والاجتماعي للشعب الايراني ونامل كذلك على الصعيد الدولي بان تستانف المفاوضات النووية بين ايران واطراف التفاوض الاخرى على وجه السرعة وان تنتهي بنجاح.

وابدى كورتس قلقه ازاء التطورات الاخيرة في افغانستان، موجها الشكر والتقدير لاستضافة الحكومة والشعب الايراني الكريمة للمهاجرين الافغان.

وعبّر مستشار النمسا عن امله ازاء استمرار المحادثات بين بلاده والجمهورية الاسلامية الايرانية، موجها الشكر للرئيس الايراني لدعوته له للقيام بزيارة الى طهران./انتهى/

رمز الخبر 1917219

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 3 =