إيران ملتزمة بالإتفاق النووي شريطة إلتزام البقية ورفع الحصار

صرح مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة خلال كلمة القاها في لجنة نزع السلاح والامن الدولي بأن ايران ملتزمة بتنفيذ الاتفاق النووي شريطة ان ينفذ شركاء الاتفاق الاخرون التزاماتهم وان تتم ازالة جميع اجراءات الحظر الظالمة سريعا مع امكانية التحقق من ذلك.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن سفير ومندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة "مجيد تخت روانجي" خلال كلمة القاها في لجنة نزع السلاح والامن الدولي للاجتماع الـ 76 للجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة بأن ايران ملتزمة بتنفيذ الاتفاق النووي شريطة ان ينفذ شركاء الاتفاق الاخرون التزاماتهم وان تتم ازالة جميع اجراءات الحظر الظالمة سريعا مع امكانية التحقق من ذلك.

وأضاف روانجي فيما يتعلق بالقدرات الدفاعية الإيرانية: "ان قدرات ايران الصاروخية تاتي ضمن الحقوق المشروعة ووفق الالتزامات الدولية لبلادنا".

وفي إشارة منه إلى التهديدات الامنية المزمنة والجديدة قال روانجي: ظروف الامن والسلام الدوليين قد اصبحت اكثر وخامة وشهدنا في العام 2020 احداثا غير متوقعة والاستمرار التسليحي للذكاء الاصطناعي والاجراء السيبرانية واجواء الفضاء الخارجي.

وفيما يتعلق بالأسلحة النووية قال مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة: خلافاً للتصريحات التي تشير إلى وجود إستقرار إستراتيجي فان هذه المنافسات الاستراتيجية بين القوى الكبرى هي التي تؤجج التحديث والتسابق في مجال الاسلحة النووية.

ولفت روانجي خلال كلمته الى التداعيات الهدامة لاستخدام واختبار الاسلحة النووية منذ العام 1945 مؤكداً أن نزع السلاح النووي يعد مسؤولية مصرح بها على عاتق القوى النووية وفق المادة 6 من معاهدة حظر الانتشار النووي "ان بي تي" والتي مازالت لم تثبت التزامها بها واضاف: انه من ضمن ذلك وفي ظل ظروف كورونا تم خلال العام الماضي اهدار اكثر من 72 مليار دولار على الاسلحة النووية والمبالغ المطلوبة من قبل الادارة الاميركية لتطوير الاسلحة النووية في العام 2022 تساوي او تزيد على ما كانت عليه في عهد ترامب.

وأضاف روانجي: ان مواقف اميركا والكيان الاسرائيلي تمنع نزع الاسلحة النووية من منطقة الشرق الاوسط –مبادرة ايران منذ العام 1974- ويتوجب على النظام الدولي فرض الضغوط على هذا الكيان لضمه الى معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية كعضو غير نووي والقبول بعمليات المراقبة من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية على انشطته النووية.

وأعلن روانجي موقف الجكهورية الإسلامية الإيرانية الرافض لأسلحة الدمار الشامل محذراً من استخدام الأسلحة الكيمياوية مطالباً بالتنفيذ الكامل لمعاهدات حظر الأسلحة الكيماوية والبيولوجية.

ودعى مندوب إيران لدى الأمم المتحدة، أمريكا لتدمير أسلحتها الكيمياوية وأن تسحب تحفظها المتعلق ببروتوكول جنيف للعام 1925.

وشدد روانجي على أهمية أن يكون الفضاء الخارجي والسيبراني سلميين وان يبقيا ميراثاً مشتركا للبشرية، داعيا الامم المتحدة في هذا الاطار لتنفيذ ادائها الشامل والشفاف عمليا على اساس قاعدة الاجماع.

/إنتهى/

رمز الخبر 1918661

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =