إشعال نار الفتنة الدينية والعرقية بأفغانستان مشروع أمني جديد برعاية أميركية

أكد رئيس البرلمان الايراني، أن إشعال نار الفتنة الدينية والعرقية بأفغانستان مشروع أمني جديد لأعداء الشعب الأفغاني تنفذه الجماعات الإرهابية بدعم أميركي، داعيا قادة الدول الإسلامية التأكيد بالوعي على وحدة الأمة الإسلامية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني محمد باقر قاليباف أشار في حديث له اليوم الأحد إلى أن إشعال نار الفتنة الدينية والعرقية بأفغانستان مشروع أمني جديد لأعداء الشعب الأفغاني تنفذه الجماعات الإرهابية بدعم أميركي، فيما شدد بأنه "يجب على قادة الدول الإسلامية التأكيد بالوعي على وحدة الأمة الإسلامية، ومنع استمرار نشاط الجماعات التكفيرية، وضمان الوحدة والأمن في جميع أنحاء المنطقة".

وندد رئيس البرلمان الإيراني بالتفجير الانتحاري الارهابي الذي استهدف "مسجد سيد آباد" بولاية قندوز الافغانية والذي أدى إلى استشهاد عدد کبیر من الابرياء من ابناء الشعب الافغاني ووصفه بأنه يؤلم قلوب الأحرار في العالم.

وشدد قاليباف بأن السلطات الأفغانية هي تحمل مسؤولية ضمان الامن في البلد، مؤكدا على ضرورة معاقبة الضالعين في هذا الحادث الماساوي واتخاذ الإجراءت اللازمة لمنع حدوث مثل هذه المآسي.

/انتهى/

رمز الخبر 1918742

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha